• يوم 24-07-2019 , س 01:04:10 am
• أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
المنتديات التعليمية

المحرر موضوع: البورصة المصرية - تقرير متابعة أداء سوق الأوراق المالية المصرية بعد عودتها  (زيارة 3849 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل admin

  • المدير
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 1177
البورصة المصرية - تقرير متابعة أداء سوق الأوراق المالية المصرية بعد عودتها للتعامل مع المستثمرين

نتابع فى هذا الموضوع أداء البورصة المصرية فى أول أيام التعامل الأربعاء 23 مارس



فعلى الرغم من أن المحللون قد توقعوا أن يكون ممعدل الهبوط ما بين 15 إلى 25% بعد بدء التداول إلا ان الخسائر جاءت أقل كثيرا من هذه التوقعات
كا أن عدة أسهم رئيسية قد نجحت فى عكس خسائرها إلى مكاسب قوية
وبصفة عامة : فقد شهدت البورصة  بعد أول 16 ثانية من عُمر جلسة اليوم خسائر بلغت 9.93% وهو ما جعل إدارة البورصة توقف التداول على الأسهم لمدة نصف ساعة مع إعادة التداول الساعة الحادية عشر صباحا..
 
وكانت أخر صفقة مسجلة قبل وقف التداول على سهم القاهرة للأدوية بتوقيت الساعة العاشر ونصف و16 ثانية صباحا.
 
وتمكنت فقط 6 أسهم من تسجيل ارتفاعات حتى منتصف التعاملات فيما كانت التراجعات من نصيب باقي الأسهم فيما تم تثبيت أسعار 20 سهم حتى أخر الجلسة بسبب تراجع أسعار تلك الأسهم الـ 10% المسموح يها في ظل الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها البورصة والمقرر تطبيقها لمدة أسبوع.
 
وتشير التوقعات إلى انخفاض حاد في الأسعار مع بدء التداول رغم إعلان سلطات الرقابة المالية اعتزامها اتخاذ مجموعة من الإجراءات الرامية إلى دعم السوق المالية للحد من أي تراجع في الأسعار مع استئناف التداول.
 
وكانت السلطات المصرية قد قررت إغلاق البورصة مع تفجر موجة الاحتجاجات الشعبية في 28 يناير الماضي والتي أدت إلى الإطاحة بالرئيس حسني مبارك.

وقد جرى وقف التداول في البورصة المصرية بعد انتهاء جلسة يوم 30 يناير الماضي وهو أول أيام التداول بعد "جمعة الغضب" التي شهدت مواجهات دامية بين المتظاهرين وقوات الأمن. وفي ذلك اليوم خسرت مؤشرات الأسهم المصرية الرئيسية نحو 17% من قيمتها.


يبدو أن البورصة في طريقها لامتصاص صدمة التوتر السياسي والإيقاف الطويل منذ نهاية يناير الماضي، فعقب استئناف التداول صباح اليوم هوى المؤشر بمعدل 10 % ، لكنه سرعان ما استعاد توازنه وقلص خسائرها، بعد إيقاف قصير للتداول مدته نصف ساعة.

وتوقع محللون أن يبلغ معدل الهبوط فور استئناف التداول ما بين 15 % و 25%، لكن الخسائر جاءت أقل بكثير من تلك التوقعات، كما أن عدة أسهم رئيسية نجحت في عكس خسائرها إلى مكاسب قوية.

وقفز سهم أسمنت سيناء 9 % ليصل الى 49.64 جنيه عقب توصية بنك الاستثمار سي.اي كابيتال بشراء السهم، كما عوض سهم أوراسكوم تليكوم خسائره الحادة وقفز 7 % إلى 3.90 جنيه. وفي الإجمالي قلص المؤشر خسائره حتى منتصف الجلسة إلى نحو 8 %.

وقال مصدر مسئول بالبورصة لوكالة "رويترز" إنه لا نية لوقف آخر للتداول. وأضاف، طلبا عدم الكشف عن اسمه: "الاتجاه الحالى أن نثبت الاسعار حتى نهاية الجلسة."

واتخذت هيئة الرقابة المالية العديد من الاجراءات الاستثنائية الشهر الماضي لدعم البورصة عند عودتها للعمل. وتشمل تلك الاجراءات تقليل زمن التداول الى ثلاث ساعات وايقاف الية الشراء والبيع في نفس الجلسة وايقاف الجلسة الاستكشافية وتخفيض الحدود السعرية على الاسهم المقيدة بالبورصة.

كما قررت الهيئة في وقت مبكر من صباح اليوم عودة العمل بآلية الشراء بالهامش. وقالت الهيئة على موقعها الالكتروني إنه من ضمن الاجراءات التي تم اتخاذها بمناسبة اعادة فتح التداول "التزام العملاء الراغبين في الشراء الاوراق المالية بالهامش بأداء نسبة 75 % من ثمن الاوراق المالية المشتراة لحسابها."

وعدل رئيس مجلس الوزراء مادة الشراء بالهامش في قانون سوق رأس المال ليتعين على شركة السمسرة إبلاغ العميل المدين لها بتخفيض نسبة دينه عندما يبلغ 70 % من قيمة أسهمه على أن تقوم الشركة ببيع اسهم العميل عندما تزيد المديونية إلى 80 %.

وبعد توقف دام 38 جلسة انقسم سوق المال بين مؤيدين لفتح السوق وأغلبهم من رؤساء شركات السمسرة والعاملون بها، ومعارضين للفتح وهم المستثمرون الذين يعانون من أزمة ائتمان مع شركات السمسرة ويخشون ضياع أموالهم. وفي اخر جلستين للبورصة في 26 و27 يناير هبط المؤشر الرئيسي للبورصة نحو 16 بالمئة وبلغت خسائر البورصة حوالي 70 مليار جنيه.

ودفعت المخاوف من تهاوي البورصة عددا من الشخصيات العامة بمصر للظهور باعلان تليفزيوني على العديد من القنوات لمناشدة المصريين لدعم البورصة. ومن أبرز الشخصيات التي ظهرت رئيس الوزراء عصام شرف ووزير المالية سمير رضوان ورجل الاعمال نجيب ساويرس والمطرب محمد منير.

يتبع