• يوم 25-07-2017 , س 15:39:46 pm
• أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
المنتديات التعليمية

المحرر موضوع: مجموعة من الاخبار الجامعية الفلسطينية المتنوعة 8  (زيارة 6286 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24
القنصل البريطاني العام في القدس يزور جامعة النجاح الوطنية

08/06/2003
قام القنصل البريطاني العام في القدس جيفري آدمز يرافقه السيد يعقوب دحدل من القنصلية البريطانية بزيارة جامعة النجاح الوطنية، وذلك بمناسبة قرب انتهاء عمله في القدس، حيث اجتمع مع الأستاذ الدكتور رامي حمدالله رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور ماهر النتشه نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية والأستاذ سامي الكيلاني مدير العلاقات العامه.

وقد جرى خلال الزيارة بحث سبل استمرارية العلاقة بين الجامعة والجامعات البريطانية والمجلس الثقافي البريطاني، كما شكر د.حمد الله القنصل العام على زيارته، وقد ثمّن الدكتور حمد الله الخطوة التي قام بها المركز الثقافي البريطاني في نابلس في الآونة الأخيرة حين تبرع بمقتنيات مكتبته إلى مكتبة جامعة النجاح الوطنية ودعا إلى مزيد من التعاون بين الطرفين.

وبدوره شكر القنصل البريطاني إدارة الجامعة على اهتمامها بالزيارة وأبدى إعجابه بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه الجامعة من حيث برامجها وأجهزتها وكذلك عملها في ظل ظروف استثنائية.
المصدر


غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24

مؤتمر جامعة النجاح تاريخ وتطور

08/06/2003
بمناسبة احتفالات جامعة النجاح باليوبيل الفضي عقدت جامعة النجاح مؤتمراً بعنوان "جامعة النجاح الوطنية تاريخ وتطور" وذلك بهدف رصد مسيرة الجامعة وتقدمها في عقدين ونصف من الزمان، وقدمت إلى المؤتمر تسع عشرة ورقة عمل من باحثين في جامعة النجاح، وجامعات ومؤسسات أخرى، ولم يتمكن بعض الباحثين من الوصول إلى الجامعة لإلقاء بحوثهم، بسبب إغلاق الطرق والحصار المفروض على المدن الفلسطينية.
وتمكن خمسة عشر باحثاً فلسطينياً من إلقاء بحوثهم في المؤتمر تم تقسيمه إلى ثلاث جلسات عمل، إضافة إلى الجلسة الافتتاحية.
ففي جلسة الافتتاح التي ترأسها الأستاذ الدكتور خليل عوده، افتتحت بالسلام الوطني الفلسطيني، وتليت آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى الأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة كلمة رحب فيها بالحضور، والمشاركين في المؤتمر، واستعرض تاريخ الجامعة منذ تأسيسها حتى الآن، ومدى التقدم الذي حدث في الجامعة على المستويين الأكاديمي والإداري خلال ربع قرن من الزمان، ونوه إلى دور المؤسسين الأوائل في اتخاذ القرار الصعب بإنشاء الجامعة، ودور المرحوم حكمت المصري وأعضاء مجلس الأمناء في دعم مسيرة الجامعة وتطورها.
ونوه رئيس الجامعة إلى المستوى المتقدم الذي وصلت إليه الجامعة مقارنة مع الجامعات العربية والعالمية.
ثم تحدث الدكتور نعيم أبو الحمص وزير التربية والتعليم العالي فأشار إلى دور الوزارة في دعم الجامعات الفلسطينية وتقدمها، رغم كل المعوقات التي تواجهها الوزارة، وأشار إلى دور جامعة النجاح في خدمة التعليم العالي في فلسطين ودورها في استيعاب أعداد الطلبة الفلسطينيين من داخل فلسطين وخارجها.

ثم تحدث السيد صلاح المصري رئيس مجلس أمناء الجامعة عن دور الجامعة في خدمة التعليم العالي في فلسطين، وتأمين مقاعد دراسية للطلبة الفلسطينيين ونوه إلى المستوى الأكاديمي المتميز للباحثين في جامعة النجاح، ونوعية الطلبة الذين تخرجهم الجامعة.

ثم قدمت شهادات عن جامعة النجاح كانت الشهادة الأولى من الأستاذ عبد الرازق رشيد عميد شؤون الطلبة السابق في جامعة النجاح، فاستعرض في شهادته واقع الجامعة الصعب زمن الاحتلال، وممارساته القمعية ضد الطلبة والجامعة.
وتحدث بعد ذلك الدكتور شاهر الخياط، فأشار إلى تلقيه العلم من مدرسة النجاح ومعهد النجاح على يد أساتذة أكفاء لهم سمعتهم المتميزة أمثال: محمد العمد، وقدري طوقان.

وبعد استراحة قصيرة بدأت جلسة العمل الأولى وكانت بعنوان: جامعة النجاح النشأة والتطور، وترأس الجلسة الدكتور سليمان خليل وعرضت فيها خمسة أوراق عمل لباحثين من جامعة النجاح تناولوا في بحوثهم نشأة الجامعة وتطورها وعلاقتها باتحاد الجامعات العربية، ودورها في إثراء الحركة النقدية، ودورها الإداري والأكاديمي، وواقع مكتبات جامعة النجاح.

وفي الجلسة الثانية التي جاءت بعنوان: دور جامعة النجاح في إثراء الحركة الفكرية والنقدية والسياسية في فلسطين والتي ترأسها الدكتور إحسان الديك. عرضت خمسة أوراق عمل تناولت الدور التربوي المتميز لجامعة النجاح، ودور الجامعة في العمل السياسي والوطني، وتطور القوى العاملة في جامعة النجاح.

وفي الجلسة الثالثة والأخيرة التي جاءت بعنوان: جامعة النجاح وخطط التنمية والتي ترأسها الأستاذ سامي الكيلاني، شارك فيها خمسة باحثين تناولت بحوثهم تطور التعليم الهندسي في فلسطين ودور الجامعة في خدمة المجتمع، وتطور جامعة النجاح من خلال حقائق وأرقام.

واختتم المؤتمر أعماله باتخاذ عدد من التوصيات من أهمها:
1. العمل على عقد مؤتمر يرصد التطور الإداري والأكاديمي في الجامعة مرة كل خمس سنوات.
2. العمل على طباعة الأوراق المقدمة إلى المؤتمر في كتاب يحمل اسم المؤتمر وعنوانه.
3. الإيعاز إلى إدارة الجامعة بأخذ الملاحظات التي وردت في أبحاث المشاركين بعين الاعتبار.
4. التعاون بين جامعة النجاح والجامعات الفلسطينية في المجالين الإداري والأكاديمي لتعميم الفائدة.
5. ضرورة إشراك الجامعات الفلسطينية في رصد التطور فيها، ومتابعة ذلك من خلال عمل مؤتمرات عامة تشارك فيها كل الجامعات الفلسطينية.
المصدر
     

غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24
وزير التربية والتعليم العالي يفتتح معرض النجاح في صور


افتتح معالي الدكتور نعيم أبو الحمص وزير التربية والتعليم العالي يوم الأربعاء الموافق 8/6/2003 معرض "النجاح في صور" ، الذي نظمته دائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيس الجامعة، وقد حضر الافتتاح كل من السيد صلاح المصري رئيس مجلس أمناء الجامعة، وعدد من أعضاء المجلس، والأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة ومساعديه ونوابه ، إضافة إلى عدد كبير من المدعوين والعاملين وطلبة الجامعة.


ويذكر أن المعرض يؤرخ للنجاح منذ أن كانت مدرسة مروراً بمراحل التطور التي مرت بها إلى أن وصلت إلى ما هي عليه الآن جامعة تتمتع بجو أكاديمي متميز.

وذكر الأستاذ سامي الكيلاني مدير العلاقات العامة أن فكرة المعرض تزامنت مع عقد الجامعة لمؤتمر جامعة النجاح : تاريخ وتطور والذي عقد في الجامعة يوم الأحد 8/6/2003، وأشار إلى أن المعرض يشتمل على مجموعة قيمة من الصور ( الأسود والأبيض، والملونة) والتي تؤرخ للنجاح منذ أن كانت مدرسة إلى أن تحولت إلى جامعة من حيث طلابها، العاملين فيها ( أكاديميين واداريين)، وخريجيها، المؤسسين الأوائل للنجاح من هيئة عمدة ومجلس أمناء، وقد تصدرت المعرض صور الرعيل الأول من بناة النجاح أمثال المرحومين قدري طوقان وحكمت المصري وعبد الغني عنبتاوي، وصور لأصحاب الأيادي البيضاء الذين كانت لهم إسهامات خيّرة في استمرارية النجاح، إضافة إلى صور رؤساء الجامعة، والعاملين فيها من إداريين وأكاديميين وكل ما يتعلق بالجامعة منذ تأسيسها من المباني ونشاطات العاملين والطلبة فيها، والمؤتمرات والندوات، والانتخابات، والمعارض الثقافية والعلمية، والأعمال التطوعية.
كما ويشتمل المعرض على زوايا خاصة لتعريف الطلبة والزوار بالحصار الذي فرض على الجامعة في عام 1992 وما تمخض عنه من إبعاد لستة من أبناء الشعب الفلسطيني إلى الأردن، إضافة إلى عرض للصور عبر شاشات عرض خاصة تناولت الحقبة التاريخية للجامعة ، كما تزين المعرض بلوحات فنية متميزة من أعمال طلبة كلية الفنون الجميلة في الجامعة.

وقد أمّ المعرض في يومه الأول آلاف من الزوار والطلبة والعاملين في الجامعة، وفي تعليق لأحد طلبة الجامعة قال: إنه من المثير جداً الاهتمام بتاريخ الجامعة والحفاظ عليه وعرضه بصورة معلومات مصورة، لأنه يثري ذاكرتنا ونتمنى أن تتكرر هذه المحاولة ليزداد اطلاعنا على تاريخ هذه المؤسسة العريقة. هذا ويستمر المعرض حتى يوم الأربعاء 11/6/2003.
المصدر