• يوم 25-07-2017 , س 15:31:35 pm
• أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
المنتديات التعليمية

المحرر موضوع: مجموعة من الاخبار الجامعية الفلسطينية المتنوعة 8  (زيارة 6284 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24

القنصل البريطاني العام الجديد يزور جامعة النجاح

06/08/2003
زار جامعة النجاح الوطنية اليوم الاربعاء القنصل البريطاني العام في القدس السيد جون جنكيز ترافقه زوجته السيدة جنكيز والسيدة رشا سمعان مسؤولة المشاريع في القنصلية البريطانية.

والتقى الوفد مع الأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور ماهر النتشه نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، ود. سمر مسمار عميدة كلية الصيدلة في الجامعة.

وقد شكر د.حمد الله الوفد الضيف على زيارته وقدم له شرحاً عن تاريخ الجامعة ونشأتها وتطورها الأكاديمي والدرجات العلمية التي تمنحها، كما أكد على العلاقة الوثيقة التي تربط الجامعة بالقنصلية البريطانية وبعض الجامعات البريطانية. وبدوره شكر القنصل البريطاني إدارة الجامعة على اهتمامها بالزيارة وعلى تعاونها المميز مع القنصلية البريطانية وعلى احتضانها لمكتب المركز الثقافي البريطاني في الجامعة.

وعقب ذلك قام الوفد بجولة في حرم الجامعة شملت كليات الجامعة ، ومدرجات الشهيد ظافر المصري، ومركز الطلبة والمكتيه وقد أبدى الوفد إعجابه بالمستوى الأكاديمي الذي تتمتع به جامعة النجاح الوطنية.
المصدر
     


غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24

جامعة النجاح الوطنية تفتتح مبنى الحرم الجامعي في منطقة الجنيد وتستكمل استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد 2003/2004

03/09/2003
أنهت جامعة النجاح الوطنية كافة الاستعدادات اللازمة لاستقبال أكثر من 9 آلاف طالب وطالبة في كلياتها المختلفة وذلك ايذاناً ببدء العام الدراسي 2003/2004، ويأتي افتتاح العام الأكاديمي الجديد
بعد أن أنهى الطلبة امتحانات الفصل الصيفي واستكملوا إجراءات التسجيل للالتحاق بكلياتهم.

وصرح الأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة أن الجامعة فتحت أبوابها لالتحاق الالاف من خريجي الثانوية العامة في مختلف كليات الجامعة إضافة الى كلية الدراسات العليا وكلية مجتمع النجاح الوطنية وكلية هشام حجاوي التكنولوجية.

وأضاف أن هذا الأكاديمي المنصرم صاحبة تطورات متميزة في تاريخ النجاح، فقد احتفلت الجامعة بيوبيلها الفضي بتخريج الفوجين الثاني والعشرين والثالث والعشرين، كما عقدت عدد من ورشات العمل والمؤتمرات وأهمها مؤتمر " النجاح: تاريخ وتطور" والذي استعرض من خلاله تاريخ النجاح من كافة جوانبه، ومؤتمر المراكز العلمية والمجتمعية في جامعة النجاح: مسيرة عطاء ومستقبل واعد والذي عقد في 18/8/2003 في مدينة رام الله و20/8/2003 على مدرجات الشهيد ظافر المصري في الجامعة حيث تم إلقاء الضوء على المراكز العلمية التابعة لجامعة النجاح وأهدافها وأهميتها والدور الذي تؤديه لكافة قطاعات المجتمع الفلسطيني.
كما استقبلت الجامعة عدد من الوفود الزائرة سواء العربية أو الأجنبية، وقامت بتوقيع العديد من اتفاقيات التعاون مع عدد من الجامعات العربية والأجنبية والتي من خلالها تم إرسال عدد من المتفوقين في الجامعة لاكمال تحصيلهم العلمي في جامعاتها، كما حصدت عدد من الجوائز العلمية.
وأشار إلى أن الجامعة ستستقبل طلاب كليات الدراسات العليا، والفنون الجميلة و الشريعة والقانون والطب البشري في مبنى الحرم الجامعي الجديد إضافة الى مبنى المركز العلمية في منطقة الجنيد حيث ستنقل المراكز التابعة للجامعة الى المبنى المذكور في منقطة الجنيد، وقد جرى افتتاح عدد الأقسام الأكاديمية والمراكز العلمية المتخصصة منها مركز استطلاع الرأ ي والدراسات المسحية والذي قام بأولى خطواته في استطلاع الرأي في تموز 2003 وبتمويل ذاتي إضافة الى افتتاح مركز التعليم المستمر ومركز القياس والتقويم.
كما استقبلت الجامعة في تموز وآب 2003 مجموعة من المتطوعين الدوليين والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني وذلك من خلال المخيمين الصيفيين الذين نظمهما برنامج زاجل التابع لدائرة العلاقات العامه.
وللأول مرة صدح صوت النجاح في تموز 2003 بافتتاح اذاعة صوت النجاح التي بثت أولى برامجها بنقلها الحي والمباشر لحفل تخريج فوج اليوبيل الفضي، وبهذه الخطوة فقد هدفت الجامعة إلى استكمال مسيرتها وفتح مجال التدريب لطلبة قسم الصحافة للاستفادة من الخبرات والكفاءات المتوفرة.

وتمنى رئيس الجامعة لجميع الطلبة والعاملين عاماً أكاديماً زاخراً بالعطاء، ودعا الى الحرص على الجامعة وانجازاتها.
المصدر
     

غير متصل رجل المعرفة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 24
جامعة النجاح الوطنية تنعى رحيل الاستاذ ادوارد سعيد

29/09/2003
تنعى أسرة جامعة النجاح الوطنية بمزيد من الحزن رحيل الاستاذ ادوارد سعيد. وتتقدم الى أسرته بأصدق تعازيها ومواساتها، وتشارك كل محبي الراحل بشعور الفقدان الأليم.

لقد كان إدوارد سعيد مصدراً للعطاء الإنساني والتوقد العقلي المبدع، ومن خلال ذلك كله استطاع أن يعكس معاناة الانسان الفلسطيني وأن يوصلها الى أوسع الدوائر الانسانية. لقد كان مصدر إلهام ومتحدثاً بصوت الكرامة الانسانية، ليمنحنا الامل والقوة. ان رحيله خسارة كبيرة لكل أبناء شعبناالفلسطيني ولكل من يحترم الحق والعدل والكرامة الانسانية

المصدر