• يوم 31-10-2014 , س 20:22:09 pm
• أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
المنتديات التعليمية

المحرر موضوع: كيفية العناية بالأسنان ... نظرة على طب الأسنان والعناية بصحة الفم  (زيارة 2025 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ezz-eldeen

  • المدير
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 625
يهتم طب الأسنان الوقائي بالوقاية من أمراض الفم و منع تطورها.
و يشتمل على التخصصات التالية:

* طب الأسنان الوقائي و صحة المجتمع
* علاج اللثة و الأنسجة المحيطة
* تقويم الأسنان .

أولاً : طب الأسنان الوقائي و صحة المجتمع
================

1- التدخين:
-----




إن التدخين سبب أساسي لأمراض القلب و الرئة و الشرايين. ولكن ما هو تأثيره على الفم؟
اللثة: مشتقات التبغ تدمر نسيج اللثة و أربطة العظم الداعم للسن, ويؤدي ذلك إلى التهاب اللثة وانحسارها مما يزيد من احتمال الشعور بالألم و التحسس للأشياء الباردة والحارة.
أنسجة الفم: يؤدي التدخين إلى تأخر التئام الجروح بعد خلع الأسنان أو بعد الجراحة. كما يحتوي التبغ على مجموعة كبيرة من المواد المسرطنة والتي تجعل المدخنين و غيرهم من متناولي مشتقات التبغ عرضة للإصابة بسرطان الفم ستة مرات أكثر من غير المدخنين.
الأسنان: يحتوي التبغ على مجموعة كبيرة من المواد الصبغية التي تساهم في تلون الأسنان واللسان.
رائحة الفم: التدخين هو أحد الأسباب الرئيسية لرائحة الفم الكريهة .

2- الفلورايد:
------


الفلورايد هو أحد الأملاح المعدنية الموجودة في الطبيعة,وهو يقوي سطح الأسنان و يحميها من التسوس. وجدت الدراسات أن نسبة التسوس عند الأطفال الذين يشربون الماء المحتوي على الفلورايد بالتركيز المثالي؛ تنخفض بنسبة 40-60 % عن غيرهم من الأطفال.
من المصادر الأخرى للفلورايد: معجون الأسنان, الجل الموضعي والذي يضعه طبيب الأسنان, أو عن طريق وصفة طبية من قبل طبيب الأسنان.اسأل طبيبك عن كيفية الحصول على الكمية الكافية من الفلورايد.


3- ما هو البلاك ( اللويحة) ؟
---------------

· البلاك هو: مجموعة من الجراثيم الملتصقة على سطح الأسنان بواسطة اللعاب و بقايا الطعام. ووجود هذه الطبقة ضروري لحدوث التسوس والتهاب اللثة.
التسوس: تستخدم الجراثيم بقايا الطعام ( السكريات و النشويات ) كمصدر للطاقة, و ينتج عن ذلك أحماض ضارة تهاجم سطح الأسنان ( طبقة المينا). فوجود هذه الأحماض بشكل مستمر يؤدي إلى تحلل

طبقة المينا ويتكون نخر يسمى التسوس.
بقايا الطعام+ البكتيريا+ الوقت الكافي = تحلل طبقة الأسنان (التسوس)



ينتج عن تراكم البلاك تكون مواد مضرة باللثة. فتصبح اللثة حمراء سهلة النزيف ( التهاب اللثة ) و مع استمرار الالتهاب، تنحسر اللثة، و يتكون ما يعرف بالجيوب بين السن و اللثة. هذه الجيوب تمتلىء ببقايا الطعام و الجراثيم التي تبدأ في التكاثر و تكوين المواد السمية المدمرة للعظم المساند ( المحيط) للسن. مما يجعل السن سهل الحركة و قد يؤدي ذلك إلى سقوطه.

في الحقيقة أن أمراض اللثة هي السبب الرئيسي لفقدان الأسنان عند الكبار.
لتجنب التسوس و أمراض اللثة , داوم على تنظيف الأسنان بالفرشاة و الخيط السني كل يوم . تناول طعاماً متوازناً و قلل من أكل المواد السكرية و النشوية بين الوجبات واستبدلها بالفواكه و الخضروات.
إن العناية اليومية بالأسنان, و الغذاء المتوازن, و الزيارات الدورية لطبيب الأسنان تساعدك على الحفاظ على ابتسامة مشرقة صحية لبقية حياتك.

4- ما هي طريقة العناية اليومية بالفم.
----------------------

إن أفضل طريقة لإزالة الطبقة المسببة للتسوس و أمراض اللثة (البلاك) هي باستخدام فرشاة الأسنان والخيط السني كل يوم.· نظف أسنانك مرتين يومياً على الأقل باستخدام فرشاة ناعمة · يجب أن يكون حجم و شكل الفرشاة مناسبين لفمك – لتمكنك من الوصول الى جميع الأسطح و تنظيفها بشكل جيد .· أستخدم معجون الأسنان المحتوي على الفلورايد الذي يساعد على منع التسوس.· أن التنظيف باستخدام الخيط السني مرة واحدة يومياً يساعد على إزالة البلاك من بين الأسنان, وهي المناطق التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها. و ذلك هو ركيزة أساسية لتجنب أمراض اللثة و التسوس.

5- ماذا أفعل إذا أصبت بألم في الأسنان؟
---------------------

تمضمض بماء دافىء لتنظيف الفم. ثم استخدم الخيط السني لتتأكد من عدم وجود مواد عالقة بين الأسنان. تجنب وضع أي دواء ( الأسبرين أو مزيلات الألم الأخرى) على سطح السن, حيث أنها تسبب حروق شديدة للّّثة. إذا استمر الألم فاتصل بطبيب الأسنان.


ماذا أفعل إذا انكسر سني؟
تمضمض بماء دافىء لتنظيف المنطقة و استخدم كمادات باردة للتخفيف من أي انتفاخ.اتصل بطبيب الأسنان فوراً

اماذا أفعل إذا عضضت شفتي أو لساني؟
نظف الجرح بلطف باستخدام قطعة من الشاش أو المناديل المبللة بالماء.استخدم كمادات باردة للتخفيف من أي انتفاخ.إذا لم يتوقف النزيف, فتوجه إلى غرفة الطوارىء بالمستشفى


6- واقي الأسنان:
---------

يستخدم واقي الأسنان والفم في كثير من الحالات, والهدف الأساسي منه هو حماية الأسنان وأنسجة الفم الرقيقة. ومن تلك الحالات:
- ممارسة الرياضة العنيفة: كرة القدم, كرة السلة, وغيرها.
- للأشخاص الذين يعانون من المضغ على أسنانهم بصورة مستمرة أثناء أوقات الراحة مما يؤدي إلى تآكل أسنانهم. هناك أنواع كثيرة من واقيات الأسنان, و يعتمد تصميمها على نوعية وظيفتها. فلمعرفة حاجتك لها؛ اسأل طبيب الأسنان.

7- بعض النصائح للمساعدة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة:
----------------------------------


- نظف أسنانك مرتين يومياً " على الأقل"

استخدم معجوناً يحتوي على الفلورايد لمنع تسوس الأسنان.

ضع الفرشاة بزاوية مائلة على سطح السن عند منطقة التقائه باللثة (الصورة)

استخدم ضغطاً خفيفاً لإزالة بقايا الطعام,حيث أن الضغط الشديد و الحركة القوية قد تؤدي الى تضرر اللثة.

نظف جميع أسطح الأسنان.

إن تنظيف اللسان بالفرشاة يحد من تراكم الجراثيم المسببة للرائحة الكريهة.



فائدة التنظيف بالخيط السني:
حيث أن الفرشاة لا تستطيع تنظيف ما بين الأسنان. فمن المهم الوصول إلى هذه البقع بواسطة الخيط السني لمنع تراكم بقايا الطعام فيها.

استخدم الخيط السني مرة واحدة في اليوم ( يفضل قبل النوم)

استخدم الخيط السني بحركة ناعمة حتى لا تؤذي اللثة ( اسأل طبيبك عن الطريقة المثلى لاستخدامه)



ما هو السبب الأساسي لمرض اللثة ؟
---------------------



السبب الأساسي هو البلاك, فالبلاك طبقة لزجة من البكتيريا واللعاب وفتات الطعام التي تتجمع على الأسنان ، وإن عدم إزالة هذه الطبقة بالتنظيف اليومي سوف يؤدي إلى نخر الأسنان والتهاب اللثة , هذا بداية الامر بعدها تبدأ هذه الطبقة بالتحول إلى الصلبة المتماسكة ( جير ) وهذا الجير يهيج اللثة وتركيبته المليئة بالمسامات تساعد البكتيريا على الالتصاق به وإفراز المزيد من المواد السامة والأحماض بعدها يبدأ تكون جيوب بين اللثة والسن ( جذر السن ) وبتزايد هذه الجيوب عمقاً يصعب تنظيفها فتمتلئ بالكبتيريا والطعام والصديد . وهذا يسبب احمراراً شديد في اللثة وانتفاخاً وألماً ونزيفاً ، وتبدأ الأسنان بالتحرك مما يؤدي الى فقدانها مبكراً .


كيف أتخلص من البلاك ؟
--------------

من الصعب رؤية البلاك لأنه بلا لون ويتم اكتشافه بأعراض أو سوائل ملونة تصبغ الأماكن التي تحتوى على البلاك . اسأل طبيبك عنها لأنه من السهل القيام بهذه المحاولة في البيت وسترى الأماكن التي غفلت عن تنظيفها وتتم هذه الطريقة على هذا النحو :
1-بعد أن تنظف أسنانك بالفرشاة والخيط السني امضغ قرصاً أو استخدم المحلول.
2-ابصق ما في فمك .
3-شاهد أسنانك في المرآة تحت ضوء ساطع وسترى البلاك ملوناً في الأماكن التي لم تصل إليها الفرشاة .



4-أعد تنظيف هذه الأماكن بالفرشاة حتى تزول هذه البقع .



عندها سوف تكون قد تخلصت من جميع البلاك الموجود على أسنانك .
مع مرور الأيام سوف تجد أن عدد البقع الملوثة الموجودة على أسنانك عند اختبارك لنظافة أسنانك قد قل أو انعدم مما يدل على أنك تقوم بتنظيف أسنانك بالطريقة الصحيحة عندها لا داعي من استخدام هذه الكواشف

ما الذي يضر باللثة إلى جانب اللويحات ( البلاك ) ؟
-------------------------------
منتديات بردين
هناك مهيجات أخرى في الفم تساهم في إصابة اللثة بالمرض كالحشوة غير السوية أو التاج المركب بطريقة خاطئة والتنفس من الفم كل هذه العوامل تؤدي إلى إلحاق الضرر باللثة واستخدام عيدان الأسنان ( المناكيش ) بطريقة تهيج اللثة ولن ننسي التبدلات الهرمونية أثناء الحمل واستخدام بعض الادوية فهي تحدث انتفاخاً وتورماً في اللثة .


أمراض محيط الأسنان ( اللثة )

الاختصاصي بأمراض اللثة هو طبيب يقتصر عمله على معالجة اللثة والعظم و النسيج الداعم الذي يثبت الاسنان في مكانها .

إن أمراض اللثة كثيرة الانشار في جميع بلدان العالم وهي السبب الأول لفقدان الأسنان عند الكبار .

كيف تعرف أنك مصاب بمرض اللثة ؟
-----------------------
1- انتفاخ اللثة وترهلها واحمرارها .
2- نزف اللثة عندما يتم تنظيف الأسنان بالفرشاة أو عند استخدام الخيط السني أو عند الأكل .
3- رائحة الفم الكريهة .
4- ارتخاء وتحرك الأسنان .
عند وجود أحد هذه العلامات بادر بزيارة طبيب الأسنان .


ما هو العلاج ؟
--------
يعتمد هذا على نوع مرض اللثة إن كان الالتهاب محصوراً في اللثة وكان في بدايته فإن علاجه يكون بالمحافظة على نظافة الفم وإزالة البلاك بالفرشاة والمعجون والخيط السني أما إذا كان الالتهاب متلازماً مع وجود الجير فان العلاج يتضمن إزالة الجير وذلك بأجهزة وأدوات خاصة متوفرة عند طبيب الأسنان وبعد ذلك تنعم أسطح الأسنان ويجب على المريض بعدها المحافظة على نظافة فمه وقد يصف الطبيب له غسولاً للفم لفترة من الوقت . وهناك حالات تستدعي جراحة اللثة وهي الحالات التي تكون فيها الجيوب عميقة ولا يمكن تنظيفها إلا بالجراحة لإزالة الرواسب الجيرية والبكتيرية وإخراج الصديد .


ما هو العمر المناسب لبدء تقويم الأسنان؟
-----------------------

انقسم أطباء تقويم الأسنان إلى ثلاثة أقسام:

-تأخير العلاج إلى أن تظهر جميع الأسنان الدائمة ما عدا ضرس العقل وهذا عادة ما يكون عندما يبلغ الطفل 12 سنة.

-عندما يبلغ الطفل 6 سنوات وهو وقت ظهور الضرس الدائم الأول وذلك لأنهم يعتقدون أن العلاج في هذا السن يقلل من مدة العلاج..

-في أسرع وقت ممكن .

لهذا على الأباء أن يدركوا ويأخذوا جميع الخطوات اللازمة لتجنب اعوجاج الأسنان وذلك في أسرع وقت ممكن أي في السنين الأولى من عمر الطفل.

هل تقويم الأسنان ممكن للكبار؟
-----------------

سابقا كان الأطباء يعتقدون أنه إذا تجاوز الإنسان سن المراهقة فإنه لا يستطيع تقويم أسنانه ولكن في الواقع اتضح أنه من الممكن تقويم الأسنان في أي عمر كان إذا كانت الأسنان واللثة والعظم الداعم للأسنان في حالة جيدة. والفرق بين الحالتين هو أن تقويم أسنان الكبار يحتاج إلى وقت أطول وذلك لتحرك الأسنان بصورة أبطأ والسبب هو أن كثافة العظام و قسوتها عند الكبار أكبر بكثير من الصغار.

كم هي مدة العلاج؟
------------
مدة العلاج تعتمد على مدى صعوبة الحالة وعلى تعاون المريض مع طبيبه.
فتقويم سن واحد يأخذ عدة أشهر وكلما زادت صعوبة الحالة كلما زاد الوقت.


أهمية تقويم الأسنان:
----------

لننظر الى تأثير اعوجاج الأسنان على وظائف الفم, فالفم يستفاد منه في مخاطبة الناس والأكل والابتسامة الجميلة وغيرها…

كل هذه الوظائف هي في غاية الأهمية ..

1- الأكل:

انطباق الأسنان واصطفافها بشكل سليم يؤثر على القدرة على الأكل وبذلك يؤثر على الصحة العامة . فلو كانت الأسنان متزاحمة لما استطعنا مضغ الطعام بشكل جيد وببساطة يتجه الإنسان لأكل المأكولات اللينة سهلة المضغ وهذا لن يؤدي فقط إلى سوء التغذية على المدى البعيد ولكن سوف يزيد من سوء انطباق الأسنان وبدء مشاكل اللثة ولذلك في هذه الحالة ينصح الإنسان بزيارة الطبيب ويفضل أن يكون طبيب أخصائي في تقويم الأسنان.

2-التنفس الصحيح :

استخدام الأطفال للمصاصة بالطريقة الخاطئة لمدة طويلة قد يؤدي إلى ضيق الفك العلوي مما يسبب تنفس الطفل من فمه بدلا من انفه وهذه المشكلة سوف تصحح تلقائيا عند توسيع الفك العلوي باستخدام التقويم

3-الكلام بشكل جيد :

سوف يواجه الإنسان صعوبة في النطق الجيد وذلك بسبب عدم انطباق الأسنان بالشكل الصحيح. وعدم القدرة على النطق الصحيح قد يؤثر على نفسية الإنسان فلن تكون له الجرأة الكافية للمشاركة مع زملائه .

4- الشكل الجميل :

الأسنان الداكنة نتيجة للصبغات والأسنان المتعرجة والمتكسرة وغيرها هي مشاكل ليس من السهولة تركها والتكيف معها دون تصحيح . إذا كنا خجلين من أسناننا فهذا سوف يؤثر على طريقة الكلام فستجد البعض يضع يده أمام فمه والآخر يقفل شفتيه ليخفي أسنانه وهذا بدوره سوف يجعل الكلمات غير واضحة . و على الآباء ألا يعتقدوا أن أبنائهم غير مهتمين بمنظر أسنانهم ففي آخر استبيان تم بواسطة المركز العالمي للصحة اظهر انه يوجد 50 % من الأولاد والبنات الذين تتراوح أعمارهم بين 12-17 يرغبون بزيارة طبيب تقويم الأسنان بسبب اعوجاج وتزاحم أسنانهم . واعوجاج وتزاحم أسنان الأطفال قد يؤثر على مستواهم الدراسي وذلك لخجلهم من أسنانهم فتراهم لا يشاركون ولا يتجاوبون مع مدرسيهم مما يجعل المدرسين يأخذون فكرة وصورة غير جيدة عنهم كعدم الاهتمام أو الغباء.

ما الأشياء التي تسبب تزاحم الأسنان ؟
----------------------

معظم هذه المشاكل وراثية مثل وجود فك ضيق مأخوذ من طرف الأب وأسنان كبيرة من الأم فيحدث تزاحم أو العكس فتصبح هناك فراغات بين الأسنان أو وجود سن أو أسنان زائدة أو مفقودة وهناك مشاكل عكسية مثل فقدان الأسنان اللبنة قبل أو بعد وقت فقدانها مص الأصابع لمدة طويلة ، خلع الأسنان الدائمة وغير ذلك .



ملاحظات لمرتدي التقويم:
---------------

حتى ترجع الأسنان إلى الوضع السليم يجب أن تتحرك ببطء وهذا يأخذ وقت لان الإسراع في تحريك الأسنان قد يؤدي إلى تحلل جذورها وفقدان حيوية السن.

يجب المحافظة على نظافة الأسنان والتقويم وذلك باستخدام الفرشاة والمعجون والخيط السني كما يجب استخدام الفرشاة المخصصة.

استخدام مضمضة تحتوي على فلورايد وذلك للتقليل من تأثير الحموض الناتجة من البكتيريا على الأسنان.

هل تقويم الأسنان مؤلم؟
-------------

قد يكون تقويم الأسنان مضايقا للمريض وذلك عند تعديل المقوم السني وذلك ليوم أو يومين ويجب أن لا يكون مؤلما وإلا فعلى المريض مراجعة طبيبه حالا.

ثانياً : علاج العصب
========

يهتم علاج العصب للسن المريض أوالملتهب بازالة عصب السن ثم نتظيف قناة العصب و تهيأتها لاستقبال الحشوةالملائمةويكون ذلك باستخدام أدوات و مواد خاصة,بعد الانتهاء من علاج العصب تكون قد أنقذت السن من الخلع وأعددته لاستقبال الحشوة الملائمة

إصابه عصب السن
-----------
ما هو عصب السن ؟
-----------
هو عبارة عن نسيج يحتوى على أعصاب وأوعية دموية يمتد من داخل السن إلى نهاية الجذر ليخرج إلى عظم الفك .


أنظر إلى تشريح السن :

الفك العلوي والفك السفلي

تتكون الأسنان في عظمي الفكين، العلوي والسفلي، وحيث يعتبر الفك العلوي قطعة ثابتة من عظام الجمجمة، فإن الفك السفلي عظم منفصل عنها، ويرتبط بها من الجانبين بالمفصل الفكي متحركاً في جميع الاتجاهات.


تشريح السن:
يتكون السن من جزءين:
الجزء الظاهر من الفك ويسمى تاج السن والجزء المدفون ضمن الفك ويسم الجذر.

1- التاج:

ويتكون من ثلاث طبقات:

(أ) المينا:
وهي الطبقة الخارجية المغلفة للتاج وهي طبقة رقيقة ولكنها أقسى طبقة من نسيج السن وتعتبر هي الطبقة الواقية للسن من المؤثرات الخارجية كالحرارة والبرودة.

(ب) العاج:
ويلي طبقة الميناء وهو طبقة سميكة وحساسة.

(ج) التجويف اللبي:
وهو يحوي الأوعية الدموية والأعصاب الآتية من قنوات الجذور وترسل استطالات منها لتغذية العاج. هذا وتسمي المنطقة الفاصلة بين التاج والجذر بعنق السن وهي منطقة حساسة لأنها غير مغلفة بالمينا.


2- الجذر:
وهو الجزء المدفون من السن في عظم الفك، ويغلف بمادة تسمى الملاط. وعلى الامتداد الأوسط للجذر توجد القناة السنية التي تمر منها الاعصاب والأوعية الدموية وتتصل بالتجويف اللبي. ويسمى الجزء المحيط بالجذر من الفك التجويف ا السني، كما أن هناك أربطة عضلية تثبت الجذر بهذا التجويف تسمى الرباط السني؛ فإذا أصيب الرباط نتيجة التهاب مثلاً فإن السن تصبح ضعيفة التثبيت وتهتز، فإن زال الالتهاب رجعت إلى قوتها.



وظائف الأسنان:
--------------

1- مضغ الطعام: أسناننا تقوم بواجبات مختلفة، لذلك فإن أشكالها لا بد أن تكون مختلفة. فأسناننا الأمامية تسمى القواطع وعملها القضم، إلى جانبها نجد الأنياب وهي أسنان حادة تمزق أي طعام لا نستطيع قضمه، وفي الخلف الاضراس، ووظيفتها المضغ أو طحن الطعام وأي نقص فيها يجعل عملية المضغ غير كاملة مما يؤدي لعسر الهضم.

2- الأسنان تساعد على النطق السليم.

3- تعطي الوجه الشكل الملائم والصحيح.


ماذا يحدث إلى أصيب الجذر أوالعصب ؟
-----------------------

يعتمد ذلك على نوع الإصابة,وأكثر الأصابات شيوعاً هي كسر السن, أو التسوس الذي يمتد إلى الجذر, وهما يؤديان إلى وصول البكتيريا إلى جذر السن. واستمرارية الالتهاب دون علاج تؤدي إلى موت العصب ووصول الإلتهاب إلى العظم المحيط بالسن مما يسبب تكون الخراج .

* خطوات علاج العصب
---------------

1.فتح فتحة في التاج السيني لنصل إلى بوابة العصب لإزالة العصب .



2.تنظيف أوعية العصب وجدرانه وتوسيعها ليستطيع الطبيب وضع الحشوة فيها.



3.استخدام بعض المطهرات أثناء العلاج والتي تساعد على قتل البكتيريا وغيرها من الميكروبات .



4.بين الزيارات يقوم الطبيب بوضع حشوة مؤقتة على التاج ليبقى تجويف العصب معزولا و نظيفا حتى موعد الزيارة القادمة.

5.قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تقضي على الإلتهاب الذي وصل إلى الأماكن المجاورة للسن .

6.حشو تجويف العصب بالحشوة المناسبة بعد الانتهاء من تنظيفه .



7.في الزيارة الأخيرة يتم عادة وضع تلبيسة على السن لأنه أصبح ضعيفاً بعد العلاج. وخلال العلاج يتم أخذ بعض الصور بالأشعة للسن.
وتجدر الإشارة إلى أن الاهتمام بنظافة الأسنان و صحة اللثة هي مطلب أساسي لبقاء الأسنان المعالجة بصحة جيدة لفترة طويلة.

ما هو تسوس الأسنان ؟
--------------

هو حدوث نخر في الطبقة الخارجية للسن ومن ثم الطبقة العاجية .
وذلك يحدث من الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات ( سكريات ونشاء ).
وبوجود الكربوهيدرات على الأسنان إضافة إلى البكتريا الموجودة أصلاً في الفم ومع مرور الوقت, تقوم البكتيريا بتكوين أحماض التي بدورها تقوم بنخر السن.


كيف يمكن للإنسان منع تسوس الأسنان ؟
---------------------

يمكن المحافظة على أسنانك بالطرق التالية :-

1.قم بتنظيف أسنانك مرتين إلى ثلاث مرات يومياً حسب الطرق السليمة للتنظيف باستخدام معجون محتوي على الفلورايد .
2.قم بتنظيف ما بين الأسنان بالخيط السني مرة يومياً مراعياً عدم تجريح اللثة.
3.قم بتنظيم غذائك بتناول الأطعمة المفيدة للجسم وتجنب الأكل بين الوجبات.
4.قم بالزيارة الدورية لطبيب الأسنان مرة كل ستة أشهر.

رائحة الفم الكريهة:
--------------

وتسمى البخر
وتكون إما ذات رائحة حامضية كرائحة الخل وهذه تظهر غالباً عند المصابين بمرض السكري،
أو رائحة نتنة،
وقد لا يكون لها علاقة بأمراض الفم والأسنان إذ كثيراً من ترافق بعض الالتهابات كالتهاب اللوزات والتهاب الرئة المزمن والتهاب المعدة
وفي بعض الحميات كالحصبة والتيفوئيد والدفتيريا والأنفلونزا،
كذلك عند بعض النساء في بعض فترات الحمل أو العادة الشهرية تظهر رائحة خاصة للفم
وذلك بسبب الاضطرابات الهرمونية،
وغالباً ما تكون رائحة الفم من الفم ذاته وأهم اسبابها الالتهابات اللثوية بجميع أنواعها،
والترسبات الجيرية والنخر في مراحله الإنتانية،
كذلك فإن الأطعمة المتبقية بين الأسنان وخاصة اللحوم حين تتخمر تؤدي إلى رائحة كريهة..
كما أن الأسنان الاصطناعية (الجسور ) المركبة بطريقة غير صحيحة تتجمع فيها بقايا الأطعمة وتحدث رائحة نتنة بالإضافة إلى إمكان حدوث التهاب لثوي أيضاً


غير متصل ezz-eldeen

  • المدير
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 625
كيفية العناية بأسنان الأطفال
« رد #1 في: يوم 19-06-2010 , س 05:20:48 am »
.

المراحل التي يمر بها النخر(تسوس الأسنان)
==============

1- نخر المينا(الطبقة الخارجية للسن)




إن مادة المينا بالرغم من أنها أصلب مادة في جسم الإنسان، إلا أنها تسبب له أكبر المشاكل، لأنها إذا ما تلفت في وقت من الأوقات لا يمكنها أن تصلح نفسها بنفسها كما تفعل بقية الأنسجة في جسم الإنسان، والميناء رغم مقاومتها جميع المواد التي تدخل الفم إلا أنها لا تقوى على الوقوف أمام تأثير الأحماض عليها، وفي الأحوال العادية لا تسبب المواد الحمضية التي يتناولها الإنسان أية أخطار لأنها تثير في الوقت نفسه الغدد اللعابية لإفراز اللعاب، واللعاب مادة قلوية تعادل الأحماض وتزيل فاعليتها، ولكن إذا لامست الأحماض جزءاً من الميناء لفترة طويلة أو على فترات متقطعة في نفس المكان فإنها تذيب أملاح الكالسيوم ويتكون ثقب في الطبقة الخارجية للسن.
وغالبا ما يكون مصدر هذه الأحماض هو تخمر السكريات بفعل البكتيريا الملتصقه بالسن لفترة طويلة من الزمن.

2- نخر العاج(الطبقة الداخلية للسن)



ما إن تثقب المينا حتى يبدأ الإحساس بالآلام الأولى للنخر، ويبدأ العاج أسفل المينا بالتحلل بالفعل الجرثومي، ثم تنهار أجزاء أخرى من الميناء كلما اتسعت الفجوة التي أسفلها.
وفي هذه المرحلة تقوم آخر خطوط الدفاع في السن، فالعاج يمكنه الاستمرار بالتكون فإذا تلف جزء من الطبقة الخارجية للعاج فإنه يثير الخلايا الموجودة في اللب فتقوم بتعويض مادة العاج التالفة، وطالما أن العاج ما زال مكشوفاً ومعرضاً لتأثير السكريات وبقايا الأطعمة، فإن عملية الإتلاف ستكون أسرع من عملية التعويض مما يجعل النخر يستمر في الاتساع حتى يقترب من حجرة اللب.
ولأن العاج منطقة حية وحساسة، كان من الطبيعي أن نشعر بآلام موضعية حين تعرض هذه الحفرة للمؤثرات الخارجية مثل الحرارة والبرودة أو تسرب بقايا الأطعمة والسكريات إليها. وتكون هذه الآلام مؤقتة حيث تختفي بزوال تلك المؤثرات.
وفي بعض الحالات قد لا يشعر المصاب بالألم حتى مع وجود انخر في الطبقة الخارجية أو الداخلية للسن.

3- النخر في الحجرة اللبية:



يصبح العصب في هذه الحالة مكشوفاً فيحصل شعور بآلام حقيقية ومبرحة ليس فقط عند الطعام أو الشراب بل تكون على شكل نوبات من الألم قوية وخاصة في أثناء الليل، ويكون الألم في حالة انكشاف العصب منتشراً في غالب الأوقات أي لا يستطيع المريض تحديده في سن معينة وخاصة إذا كانت السن سليمة الظاهر وكان النخر بين الأسنان من الجوانب وكثيراً ما يحدث في هذه الحالة أن يشكو المريض من ألم في الضرس الأعلى بينما يكون الألم في الضرس الأسفل ولا غرابة في ذلك إذا ما عرفنا أن عصبي الفكين منشؤهما عصب واحد.
وتقوم المعالجة في هذه المرحلة بإستئصال العصب الموجود في قناة الجذر بعد إجراء التخدير اللازم. وبعد معالجة قناة الجذر وحشوها توضع الحشوة النهائية.

4- الدرجة الرابعة من آفات النخر:



إذا تركنا السن في الحالة السابقة بدون معالجة فإن عصب السن المكشوف سيموت تلقائياً بعد فترة من الزمن، وينشأ عن هذا إصابته بالإنتان والتعفن وتستمر الجراثيم في نشاطها فتكون آفات التهابية في نهاية الجذر عند الذروة، ومعنى ذلك أن الإلتهاب قد وصل إلى عظم الفك ذاته فكون خراجاً أو أكياساً جذرية صغيرة، وقد يتورم الخد من ناحية السن المصابة.. وبطبيعة الحال فإن الإلتهاب يكون قد امتد إلى الأجزاء المحيطة بالسن مثل الرباط وبذلك تفقد السن ثباتها وتصبح متحركة تبعاً لشدة الحالة، ويشعر المريض باستطالتها أي أنها أصبحت فوق مستوى بقية الأسنان وتكون حساسة بالألم عند الطرق الخفيف عليها من أي ملامسة حتى ملامسة السن المقابل لها، وفي هذه الحالة تفيد المسكنات المعروفة كالأسبرين مبدئياً , لحين مراجعة الطبيب لوصف مضادات الالتهاب المناسبة. وبعد هذه المعالجة وزوال الالتهاب إما أن تعالج السن، بمداواة قناة الجذر، أو يضطر الطبيب لقلعها لتعذر شفائها بالمداواة ، ولا بد من أن نذكر هنا أن السن بعد زوال الإلتهاب قد يزول ألمها لفترة طويلة قد تكن سنة أو أكثر مثلاً وليس معنى ذلك أن الداء توقف أو شفي بل يتحول الالتهاب الحاد الظاهر والمصحوب بالألم إلى التهاب مزمن غالباً غير مصحوب بألم، وقد تختفي الأعراض الالتهابية الظاهرة سابقاً، ويشتلك في نهاية آفة إنتانية كحدوث كيس جذري يأخذ بالاتساع مؤثراُ على عظم الفك، وفي وقت غير محدود تعود فتظهر العلامات الالتهابية بشكل أكبر، ويكون لا بد من التدخل الجراحي على نطاق واسع في هذا المجال.
يتبين مما سبق تعقيد المعالجة بالنسبة للسن المصاب بالنخر في كل مرحلة تالية من المراحل الأربع السابقة، لذا فإن معالجة النخر في وقت مبكر من الضروريات الساسية للحفاظ على سلامة الأسنان وعدم استفحال المرض، ويجب ألا تربط دائماً حتمية حدوث الألم مع وجود آفة مرضية ولا ننتظر الشعور بالألم حتى نبدأ أو نتابع العلاج.

هل الحشوة المعدنية ( أملجم ) حشوة سليمة للأسنان ؟
------------------------------

نعم الحشوة المعدنية استخدمت في الحشوات التعويضية للأسنان على نطاق واسع في العالم لأكثر من مائة سنة .
حيث أثبتت الدراسات أنه لا يوجد أي علاقة ما بين الأمراض التي تصيب الفم وبين الحشوات المعدنية ولذلك فإن الحشوة المعدنية لا تضر بالأسنان وهي حشوة سليمة .


هل من الاحتمال أن تصاب بحساسية من الحشوات المعدنية ؟
-----------------------------------

يوجد عدد قليل جداً من الناس قد يصابون بحساسية من الحشوات المعدنية
وهذه الحساسية تأتي من الزئبق الداخل في تكوين الحشوة المعدنية حيث يحفز الإصابة بالحساسية .
إن أعراض الحساسية من الحشوات المعدنية قريبة من الأعراض التي تصيب حساسية الجلد .
غالباً- الأشخاص المصابون بحساسية من الحشوات المعدنية- لهم تاريخ سابق من الحساسية من المعادن بشكل عام .

ولحل هذه المشكلة هو استخدام أنواع أخرى من الحشوات لا تحتوي على مواد مثيرة للحساسية .



هل يوجد نوع من الحشوات مطابقة للون الأسنان ؟
-------------------------------

نعم الحشوات البيضاء المطابقة للون الأسنان هي حشوات بلاستيكية تستخدم لتعويض وحشو الأسنان المتسوسة والمكسورة ولأنها حشوات مطابقة للون الأسنان فإنه من الصعب التفريق بينها وبين الأجزاء المتبقية من السن .وغالباً ما تستخدم في الأسنان الأمامية لتعويض اللون والمظهر لدى السن . وتستخدم أيضاً في الأسنان الخلفية معتمدة على حجم الجزء المفقود أو المتسوس في السن.



غير متصل ezz-eldeen

  • المدير
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 625
طب أسنان الأطفال
« رد #2 في: يوم 19-06-2010 , س 05:21:42 am »

طب أسنان الأطفال
=======




سؤال : كم مرة يجب عليّ اصطحاب طفلي لطبيب الأسنان في السنة؟
-----------------------------------------
مرتان سنوياً تعتبر كافية لمعظم الأطفال.
بعض الأطفال يحتاجون لمراجعة طبيب الأسنان بشكل أكبر خصوصاً عندما يلاحظ الطبيب حالة فم الطفل و قابلية أسنانه للتسوس مثلاً,
أو عندما يلاحظ بعض علامات النمو غير الطبيعية إضافة إلى مدى عناية الطفل بأسنانه.
سوف يُعلم طبيب الأسنان والدي الطفل عن الجدول المناسب لطفلهم بخصوص مراجعة طبيب الأسنان.

سؤال : لماذا يجب عليّ مراجعة طبيب الأسنان مرتين سنوياً إذا لم يصب طفلي بأي تسوس؟
----------------------------------------
تسوس الأسنان ليس الداعي الوحيد لزيارة طبيب الأسنان. فالمراجعة المنتظمة لطبيب الأسنان تساعد على المحافظة على فم طفلك خالياً من التسوس. إضافة إلى ذلك,
التعليمات التي يعطيها طبيب الأسنان للطفل و لوالديه في كيفية المحافظة على أسنانه و العناية بها تقود إلى أسنان نظيفة و لثة سليمة. طبيب الأسنان يقوم بالمتابعة الدقيقة لأي تغير قد يطرأ على فم و أسنان الطفل. على سبيل المثال قد يحتاج الطفل الى المزيد من الفلورايد, تغيير النمط الغذائي أو بعض العلاجات الوقائية لحماية الأسنان. أيضاً, يتمكن طبيب الأسنان من ملاحظة أي تغيرات بسيطة قد تستدعي مراجعة طبيب التقويم لتلافي الحاجة لعلاج أكثر تعقيداً في المستقبل.

سؤال : ماذا يحدث عند زيارة الطبيب للكشف العام؟
-------------------------------

يقوم الطبيب بمراجعة حالة الطفل الطبية ثم يقوم بعدها بفحص أسنان الطفل و فمه بالكامل و الإستماع لأي شكوى أو قلق من الطفل و الأبوين. بعد ذلك يقوم الطبيب عادة بتنظيف أسنان الطفل و تلميعها و من ثم يضع مادة الفلورايد على الأسنان لتقويتها. سوف تساعد مثل هذه الزيارات السهلة الطفل ليكون وقت زيارة طبيب الأسنان من الأوقات الممتعة.

سؤال : هل أخذ صورة بأشعة اكس ضرورية في كل زيارة؟
-------------------------------------

لا يتم اللجوء للصور الإشعاعية إلا عندما يتعلق الأمر بصحة فم الطفل أو لتشخيص بعض الحالات و لكن لا داعي للقلق من الأشعة المستخدمة هنا حيث تؤخذ جميع التدابير الوقائية للتقليل من تعرض الطفل للأشعة و التي في الأصل لا تشكل خطراً على صحة الطفل عندما تكون بإشراف طبيب الأسنان.

سؤال : كيف أحافظ على سلامة فم و أسنان طفلي؟
-----------------------------

1. الحذر من الأكلات الخفيفة ما بين أوقات الطعام.
2. تنظيف الأسنان مرتين يومياً في اليوم على الأقل- خصوصاً بعد الأكل و قبل النوم- باستعمال الفرشاة و معجون الأسنان بالفلورايد.
3. مراجعة طبيب الأسنان بانتظام حسب توصية الطبيب.

العناية بالفم والأسنان للرضع
==========

من الولادة إلى 6 أشهر


تنظيف الفم بقطعة من القماش/الشاش بعد تغذية الطفل و قبل النوم

سؤال طبيب الأسنان المختص عن الحاجة إلى الفلورايد

تنظيم عادات التغذية

من 6 إلى 12 شهراً

ظهور أول سن؛ حان وقت أول زيارة لطبيب الأسنان للفحص.

بداية استخدام فرشاة أسنان ناعمة لتفريش الأسنان بعد تغذية الطفل و قبل النوم

بدأ الطفل للمشي؛ ينبغي الحذر من وقوع الإصابات للفم و الأسنان

محاولة فطام الطفل و الانتقال التدريجي للتغذية بواسطة الملعقة و الكوب

من 12 إلى 24 شهراً

زيارة طبيب الأسنان الدورية حسب توصية الطبيب بداية إضافة القليل من معجون الأسنان بالفلورايد عندما يتعلم الطفل المضمضة ظهور معظم الأسنان اللبني

تسوّس الطفولة المبكّر



يسمّى تسوّس الأسنان عند الرضّع و الأطفال الصغارتحت سن الثالثة بتسوّس الطفولة المبكّر. يبدأ هذا النوع من التسوس في الأسنان اللبنية الأمامية العلوية و من الممكن أن يمتد ليشمل أسناناً أخرى في الفم أيضاً.

أسباب تسوّس الطفولة المبكّر

يحدث هذا النوع من التسوّس عند بقاء المشروبات المحلاه في فم الطفل لفترات طويلة خاصة أثناء النوم. العديد من المشروبات تؤدي الى هذا النوع من التسوس نذكر منها الحليب,(حليب الأم و حليب الأطفال) و عصير الفواكه. أن البكتيريا داخل الفم تتغذّى على هذه السكريات لتنتج بعدها الأحماض التي تهاجم الأسنان. في كل مرة يتناول الطفل فيها هذه المشروبات تهاجم الأحماض الأسنان لمدة 20 دقيقة أو أكثر. ينتج عن تكرار مثل هذه العلمية تسوّس الأسنان.

ليس فقط ما تحتويه الرضّاعة من المشروبات يسبّب هذا التسوس بل أيضاً عدد المرات و مدة كل رضعة. إعطاء الطفل المشروبات المحلاه مرات عديدة في اليوم و تركه ينام و الرضّاعة في فمه قد يؤدّي الى تسوس أسنانه.


أهمية الأسنان اللبنيّة

يحتاج الطفل إلى أسنان قوية و صحيّة ليتمكن من مضغ الطعام, التحدّث بشكل جيّد و لامتلاك ابتسامة جميلة. الأسنان اللبنية أيضاً تحفظ المكان المطلوب للأسنان الدائمة فيما بعد. إن فقدان السنّ اللبني مبكراً يمكن أن يؤدي إلى زحف الأسنان المجاورة إلى موضع السن الفارغ مما قد يؤدي إلى تزاحم الأسنان الدائمة فيما بعد.


طرق الوقاية من تسوس الطفولة المبكر

في بعض الأحيان قد لا يدرك الوالدان أن التسوس قد يصيب أسنان طفلهم بعد وقت قصير من ظهورها في الفم. إلى حين ملاحظة التسوس يكون الأوان قد فات للحفاظ على السن. اليكم بعض النصائح التي من الممكن أن تحمي أسنان أطفالكم من التسوس:

- تنظيف اللثة بقطعة من الشاش و تنظيف الأسنان بالفرشاة حال ظهورها في الفم.
- عدم السماح للطفل بالنوم و الرضّاعة المحتوية على الحليب, حليب الأطفال, الماء المحلّى, المشروبات الغازية أو عصير الفوكه في فم الطفل.
- عند إصرار الطفل على شرب المشروبات المحلّاه ما بين أوقات الطعام, يمكن اعطاء الطفل الماء بعدها.
- عدم غمس المصّاصة في أي سائل حلو.
- البدء بمراجعة طبيب الأسنان حال ظهور الأسنان في الفم.


تهدئة الطفل القلق من زيارة طبيب الأسنان



أطباء الأسنان مدربون تدريبًا جيداً للتعامل مع الأطفال القلقين لجعلهم يشعرون بالراحة و عدم القلق. يقوم الطبيب عادةً بتقديم العيادة و بعض مكوناتها بطريقةٍ مبسطة لجعلها مألوفةً للطفل بشكلٍ أكبر مما ينعكس على سلوك الطفل تجاه العلاج و صحة فمه أيضاً. من الطرق الأخرى لتقليل خوف و قلق الطفل عند زيارة طبيب الأسنان الهاء الطفل خلال الموعد و تبنيج السن جيداً بحيث لا يشعر الطفل بأي ألم, و حتى التقليل من ألم وخز الإبرة لحد كبير. أيضاً يعتبر تعاون والدا الطفل من أهم الأسباب لزيادة ثقة الطفل بطبيب الأسنان. جدير بالذكر أن التصرف اللائق للطفل و حسن تعاونه لا يمر بدون الشكر و المديح للطفل و حتى تقديم بعض الهدايا.

سؤال : هل يجب علي التواجد مع الطفل أثناء العلاج؟
-----------------------------

عموماً الأطفال الصغار جداً يشعرون بارتياح أكبر عند بقاء الوالدين. مع الأطفال الأكبر سناً, علاقة الطبيب مع الطفل و سلوك الطفل بشكل عام يكونان أفضل عندما يتواجد الوالدان في غرفة الانتظار.

سؤال : ماذا لو لم يتعاون الطفل مع طبيب الأسنان؟
------------------------------

في بعض الأحيان يتحتم على الطبيب أن يعالج سلوك الطفل لكيلا يؤدي به ذلك لإصابة نفسه خلال العلاج لا قدر الله. التحدث مع الطفل بشكل هادئ و حازم يفيد في أغلب الأحيان. يحتاج بعض الأطفال لتثبيت أرجلهم و أيديهم برفق. أحياناً يضطر الطبيب لاستعمال بعض طرق التخدير العام الجزئي أو الكامل بحسب حالة المريض.