المنتديات التعليمية

المنتديات العامة => المنتدى الطبى => الموضوع حرر بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:13:24 am

العنوان: أحدث الأبحاث الطبية
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:13:24 am
احدث الابحاث الطبية

نقدم لكم فى هذا الموضوع
مجموعة من أحدث الأبحاث الطبية

نتمنى أن تنال اعجابكم
العنوان: ارتفاع ضغط الدم يرتبط بالعته
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:16:06 am



واشنطن (رويترز) - قال باحثون يوم الاثنين ان الاشخاص المتقدمين في العمر الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم هم اكثر احتمالا للاصابة بمشاكل في التفكير والاستيعاب وهو ما قد يؤدي الى العته.

واشارت دراسة نشرت في دورية "سجلات الدراسات العصبية" "Archives of Neurology" الى ان ارتفاع ضغط الدم يرتبط بنوع من اثنين من الضعف البسيط في القدرات الادراكية وهي حالة قد تكون انذارا لاحتمال الاصابة بالعته لكنه ليس النوع المرتبط بشكل كبير بمرض الزايمر.

وقد يواجه الاشخاص المصابون بضعف بسيط في القدرات الادراكية صعوبات مع اللغة والذاكرة وفترة الانتباه أو وظائف عقلية أخرى تكون كبيرة الى درجة ان يلحظها الاخرون او ترصدها الاختبارات. وهناك نوع يؤثر بشكل كبير على الذاكرة بينما لا يؤثر النوع الاخر.

والمتقدمون في السن الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في هذه الدراسة يكون لديهم عادة صورة من الضعف البسيط بالقدرات الادراكية التي قد تكون مؤشرا على "الخرف الوعائي" ثاني اكثر شكل شيوعا للعته بعد مرض الزايمر. وهو عادة مرتبط بالجلطة. ويزيد ارتفاع ضغط الدم من مخاطر الاصابة بجلطة.

وتتبع الباحثون 918 شخصا في نيويورك متوسط اعمارهم 76 عاما ولا يعانون من ضعف بسيط بالقدرات الادراكية عندما انضموا للدراسة في الفترة من 1992 الى 1994.

واجريت لهم اختبارات بدنية وادراكية عندما انضموا للدراسة ثم اعيد فحصهم كل 18 شهرا. وجرى تتبعهم لمتوسط اربع سنوات ونصف السنة اصيب خلالها 334 منهم بضعف بسيط في القدرات الادراكية.

وهؤلاء الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم زادت نسبة اصابتهم بالضعف البسيط في القدرات الادراكية بواقع 40 في المئة.

وكتب الباحثون "هذه النتائج تشير الى ان الوقاية من ارتفاع ضغط الدم وعلاجه ربما يكون له اثر مهم في خفض مخاطر الاصابة بضعف القدرات الادراكية."
العنوان: الأسماك ... للعقل غذاء .. للذاكرة نماء
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:18:48 am


السمك .. غذاء العقل .. ورد ذكره في القرآن الكريم في آيات كثيرة .. يعتبر من الأغذية الرئيسية التي تمد جسم الإنسان بما يحتاجه من عناصر أساسية ..



فهو يعتبر من المصادر الهامة للبروتينات .. والفيتامينات .. والمعادن.. وهو الأطعمة المفيدة لتقوية الذاكرة .. والسمك سهل المضغ والهضم مما يجعله طعاماً ملائماً للكبار والصغار ..



ويعتبر واحداً من الأغذية العالمية التي تشكل الطعام الرئيسي لعدد كبير من البشر .. فهيا بنا في رحلة إلى عالم البحار .. والمحيطات .. والأنهار .. لنتعرف على السر العظيم .. في هذه المخلوقات البحرية العجيبة!!



قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ....النحل: الآية14



(أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَة) ...المائدة الآية: 96



وقال سبحانه وتعالى: وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ....فاطر ـ الآية 12



وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي – صلى الله عليه وسلم - قال: (أحلت لنا ميتتان ودمان. فأما الميتتان فالحوت الجراد (وفي رواية: السمك والجراد). وأما الدمان فالكبد والطحال صحيح الجامع الصغير.



وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي eحين سئل عن البحر قال: (هو الطهور ماؤه الحل ميتته). رواه الترمذي وقال حديث صحيح.



الأسماك .. ظهرت منذ أكثر من 450 مليون سنة .. ويوجد أكثر من 25000 ألف نوع من الأسماك، تعيش في مختلف أنواع المياه، وتكون لنا ثروة غذائية هائلة، فالسمك يعتبر واحداً من الأغذية التي تشكل الطعام الرئيسي للملايين من البشر، وبروتينات الأسماك ذات قيمة غذائية عالية تفوق اللحوم في ذلك، فهي سهلة الهضم، وهي غنية بالأحماض الأمينية الأساسية التي تدخل في تكوين العضلات والأنسجة.



وتعتبر الأسماك مصدراً جيداً للأملاح المعدنية وخاصة اليود والصوديوم والبوتاسيوم، كما يحتوي السمك على الفوسفور بمقادير عالية فالمائة جرام منه تحوي 230 – 240 ملجم فوسفور وترتفع هذه الكمية إلى 750 ملجم في سمك الطون وإلى 563 ملجم في سمك المور، ولا يخفى ما للفوسفور من أهمية بالغة في حياة الأنسجة إذ يساعد العمود الفقري والأسنان على النمو، والسمك يحتوي كذلك على عنصري الكلور والكبريت، كما يحتوي السمك أيضاً على الكالسيوم الذي يوجد معظمه في العظام والتي تتوفر في الأسماك المعلبة مثل السلمون والسردين.



وتحتوي الأسماك على كمية من الدهن تختلف حسب نوعها، ففي بعض الأنواع مثل سمك موسى نسبة الدهون 0.5% من وزنه، وسمك المرجان 0.5%، وسمك البلطي 2.6%، وسمك سلطان إبراهيم 3.9%، وسمك البوري 8%، وسمك التونة الخفيف المحفوظ بالزيت 8.21%، وسمك السلمون 10.85% ، وسمك السردين المحفوظ بالزيت 27%.



و كلما ارتفعت نسبة الدهون في السمك كلما كانت أكثر فائدة للجسم، وقد تختلف نسبة الدهون والمكونات الأخرى للنوع الواحد من السمك باختلاف فصول السنة والبيئة التي يعيش فيها، وكذلك باختلاف حجمه وعمره وجنسه ..



ويتميز الدهن الموجود في السمك بغناه بالحموض الدسمة غير المشبعة، وهي حموض مفيدة وغير ضارة وتعرف بقدرتها على خفض مستوى الدهون في الدم مما يجعلها مفيدة في الوقاية من تصلب الشرايين، ودهن السمك أسهل في الهضم من دهن اللحم، ولحم السمك الدهني غني بالفيتامينات وخاصة ( أ و د) أما الأسماك البيضاء فإن هذه الفيتامينات موجودة في زيت كبدها وليس في لحمها.



وزيوت الأسماك من المصادر الجيدة للفيتامينات، فهي تحتوي خصوصاً على فيتاميني أ و د. ويحتوي أيضاً زيت السمك على أحماض دهنية غير مشبعة يطلق عليها اسم أوميجا-3 مثل (حمض إيكوزابنتانويك) و(حمض ديكوزا هكسانويك) وهي أحماض لها فعالية عالية ضد كثير من الاضطرابات المرضية، فهي تساعد على: خفض نسبة الكوليسترول ودهون الدم، وتحسين الدورة الدموية ومنع تجلط الدم، وخفض ضغط الدم، والتغلب على الالتهابات الجلدية، ومنع التهاب المفاصل، وخفض نسبة الإصابة بالسكري، ومقاومة أعراض الشيخوخة وأمراضها، والوقاية من السرطان وغيرها..



وتعتبر الأسماك من أفضل الأغذية للمرأة أثناء فترة الحمل، فقد أثبتت الدراسات أن النظام الغذائي الغني بالأسماك يساعد على نمو الأجنة، وكلما ارتفعت كميات الأسماك التي تتناولها النساء الحوامل في أواخر فترات الحمل، كلما قلت نسبة صغر حجم الأجنة بينهن، وينصح ينصح المختصون بضرورة تناول المرأة الحامل وجبتين من الأسماك على الأقل أسبوعياً



وأثبتت بعض الدراسات أن معدلات الإحباط تقل عند السيدات اللائي يتناولن الأسماك خلال فترة الحمل، كما أن الأسماك ضرورية لنمو الجنين بشكل طبيعي وتساعد في تكوين مخ الجنين وجهازه العصبي، وبالنسبة للأطفال فإن الأسماك تقلل من احتمالات تعرضهم لمشكلات سلوكية أو صعوبات في التعلم، و تصبح مهارات الاتصال واللغة لديهم أفضل، كما أثبتت الدراسات أيضاً أن الأطفال الذين تقل عندهم معدلات الأحماض الدهنية في سن السابعة يكونون أكثر عرضة للإحباط.



الأسماك أفضل علاج للاكتئاب‏!

وفي مفاجأة علمية بارزة‏, اكتشف الباحثون البريطانيون أن الأسماك أكثر فاعلية من كثير من الأدوية الشهيرة لمحاربة الاكتئاب لدى الإنسان‏!



وقال الباحثون إنهم اكتشفوا أن أسماك السلمون والتونة والماكريل وغيرها من الأنواع التي يتم تعليبها‏ عادة مصحوبة بالزيت تحتوي على دهون صحية تعرف باسم ‏(‏أحماض دهنية أساسية‏)‏ تساعد على تحقيق الاستقرار في الحالة النفسية والمزاجية والتخلص من مرض العصر



وينصح الباحثون بتناول جرام واحد على الأقل مرتين يوميا من زيت السمك لعلاج الاكتئاب‏، مع أفضلية تناول الأسماك عموما لمرتين في الأسبوع‏.
العنوان: التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالبول السكري
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:32:19 am


قال باحثون يوم الثلاثاء أنهم توصلوا إلى سبب آخر الآن للإقلاع عن السجائر وهو أن التدخين الذي يسبب سرطان الرئة وأمراض القلب والجلطات يزيد أيضاً من المخاطر التي يواجهها المرء لأكثر صور مرض البول السكري شيوعاً.

ووجد الباحثون السويسريون أن المدخنين يواجهون زيادة في مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري بنسبة 44 في المائة مقارنة بغير المدخنين.

وحللت الدكتورة كارول ويلي من جامعة لوزان في سويسرا وزملاء لها 25 دراسة تستطلع الصلة بين التدخين والبول السكري نشرت في الفترة بين 1992 و 2006 شملت إجمالا 1.2 مليون مشارك جرى تتبعهم لأكثر من 30 عاما.

ووجدوا أن الخطر كان أعلى بالنسبة للمدخنين بشراهة. فهؤلاء الذين يدخنون 20 سيجارة على الأقل يوميا يواجهون زيادة اكبر بنسبة 61 في المائة في مخاطر الإصابة بالبول السكري مقارنة بغير المدخنين.

ويعمل الإقلاع عن التدخين على الحد من هذه المخاطر حيث يواجه المدخنون السابقون خطورة أكبر بنسبة 23 في المائة عن غير المدخنين وهو أقل كثيرا من مخاطر المدخنين الحاليين كما أعلن الباحثون في دورية الرابطة الطبية الأمريكية.

وقالت ويلي في رسالة بالبريد الالكتروني "على مستوى الصحة العامة، هذا أمر مهم للغاية لأن الإصابة بالبول السكري في تزايد كبير. وتجنب الإصابة بالبول السكري سيكون سببا طيبا آخر لكي يقلع المدخنون ولغير المدخنين كي لا يفكروا بالتدخين."

وأشار الباحثون إلى أن تدخين السجائر هو سبب الوفاة الرئيس الذين يمكن تجنبه على مستوى العالم حيث أنه يودي بحياة نحو أربعة ملايين شخص سنويا أو حوالي 9 في المائة من الوفيات في كل إنحاء العالم.

فعلاوة على أنه يتسبب في معظم حالات سرطان الرئة وأنواع أخرى من السرطان فإنه قد يؤدي أيضاً إلى الإصابة بأزمات قلبية وجلطات وامراض مزمنة بالرئة وغيرها من الأمراض.

وقال الباحثون أن التدخين يمكن أن يؤدي إلى مقاومة تأثير الأنسولين بما يعني انه يمكن أن يتعارض مع الطريقة الجيدة التي يستخدم بها الجسم الأنسولين. ومقاومة تأثير الأنسولين عادة تسبق الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري.

وقال اريك دينج والدكتور فرانك هو بكلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن في مقال افتتاحي مرافق للبحث أن التوصيات الصحية العامة لمنع الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري يتعين أن تتضمن رسالة مناهضة للتدخين.



العنوان: الجهل العالمي بمرض الأيدز مازال "حياً وبصحة جيدة"
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:33:22 am


أظهر استطلاع شمل تسع دول أن أكثر من 40% من المستطلعين لا يدركون أن "الإيدز" هو مرض قاتل.

أجرى الدراسة صندوق "ماك إيدز" وهي منظمة خيرية أسستها شركة "ماك" لمستحضرات التجميل. شملت الدراسة إجراء 4510 مقابلة في كل من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وروسيا، وفرنسا، والصين، والهند، والمكسيك، والبرازيل، وجنوب إفريقيا. تم توقيت إعلان النتائج في يوم الإيدز العالمي في 1 ديسمبر/كانون الأول 2007.
صرحت "نانسي ماهون" المديرة التنفيذية لصندوق ماك أيدز لوكالة رويترز قائلة " تكمن قوة الاستطلاع في تركيزه الحصري على المواضيع المتعلقة بالإيدز، وشموله لتسع دول إضافة إلى كون الأسئلة صريحة ومحددة."

يخطئ كثير من الناس حين يعتقدون بتوفر علاج لعدوى انتقال فيروس نقص المناعة المكتسب، فمثلاً، يعتقد 59% من الهنود أنه يوجد علاج متاح. وفي الولايات المتحدة الأميركية، يعتقد الأميركيون الأفارقة أكثر من القوقازين بأن هناك علاج متوفر.

أظهر الكثيرون فهماً خاطئاً حول توفر علاجات لمرض الإيدز. يعتقد حوالي نصف المستطلعين أن معظم المرضى المصابين بفيروس كانوا يتلقون العلاج بينما كان الرقم أقرب إلى 1 من 5 بالاستناد على معطيات عام 2006 .

على العموم، قال حوالي نصف المستطلعين أنهم لا يشعرون بالارتياح لدى السير إلى جانب شخص مصاب بالفيروس، في حين لا ترغب نسبة 52% منهم بالعيش مع المصاب في المنزل ذاته.

أكدت ماهون قائلاً:" علينا أن نضاعف جهودنا وأن نركز على السبل الأساسية والفعالة لمنع الإصابة بفيروس مرض الإيدز."

العنوان: التغلب على الحساسية من اللبن والبيض يزداد صعوبة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:34:04 am

قال باحثون يوم الأربعاء أن الأطفال الذين يعانون من حساسية من اللبن والبيض باتوا يواجهون صعوبة أكبر في التغلب عليها بمرور الوقت مقارنة بما كانت عليه الحال سابقاً.

وكتب باحثون في مركز جونز هوبكنز للأطفال في بالتيمور بولاية ماريلاند في دراستين بدورية بحوث المناعة الاكلينيكية انه بينما كان الأطفال يفقدون في المعتاد هذه الحساسية بحلول عمر ثلاثة أعوام منذ عقدين من الزمان فإنها تستمر حاليا في المعتاد حتى المراحل المتأخرة من الطفولة.
وقال الدكتور روبرت وود المتخصص في دراسات الحساسية والمناعة في بيان "الأنباء غير الجيدة هي أن التكهن بمصير طفل يعاني من حساسية للبن أو البيض بات فيما يبدو أسوأ من الوضع منذ 20 عاما."
وقال "لا يعاني مزيد من الأطفال من الحساسية فقط بل هناك عدد اقل يفقدون حساسيتهم بمرور الوقت وحتى هؤلاء الذين يتمكنون من التغلب عليها يأتي ذلك في مرحلة متأخرة عن ذي قبل."
وفحص وود وزملاء له سجلات طبية شملت أكثر من 800 طفل يعانون من الحساسية للبن و 900 تقريبا يعانون من حساسية للبيض على مدار 13 عاما.
ومن بين الأطفال المصابين بحساسية للبن الذين شملتهم الدراسة وجدوا انه بحلول عمر 4 أعوام أصبح اقل من 20 في المائة منهم قادرين على تحمل اللبن وبحلول 8 أعوام فقد 42 في المائة فقط حساسيتهم للبن. وجرى مقارنة ذلك مع دراسات سابقة تشير إلى أن 75 في المائة من الأطفال سيتغلبون على الحساسية للبن بحلول 3 أعوام.
ووجد الباحثون اتجاها مماثلا مع الحساسية للبيض. فقد تغلب 4 في المائة فقط على حساسيتهم بحلول عمر 4 أعوام وتغلب 37 في المائة فقط عليها في عمر 10 أعوام. وتغلب الكثير من هؤلاء الأطفال في النهاية على حساسياتهم حيث تغلب عليها 79 في المائة من مجموعة الحساسية للبن و 68 في المائة من مجموعة الحساسية للبيض بحلول 16 عاما.

ووجدت الدراسات أن بعض الأطفال تمكنوا من التغلب على حساسياتهم خلال المراهقة بما يشير إلى أن أساتذة الأطفال يجب أن يوصوا بفحص الأطفال الأكبر. وقال الباحثون أن نتائجهم هذه ربما تعكس حقيقة أنهم يميلون لرؤية حساسيات أكثر حدة لدى الأطفال. وهم يعتقدون أيضاً أن الحساسية للطعام اليوم اشد من ذي قبل لكنهم لم يفسروا السبب.
وقال وود في محادثة مع رويترز عبر الهاتف "انطباعنا هو أن سلوك المرض الآن يختلف عما سبق."
وقال الباحثون أن الحساسية للبن هي الأكثر شيوعا بين الأطفال حيث تؤثر على ما بين 2 و 3 في المائة من الأطفال الصغار فيما تعد الحساسية للبيض ثاني أكثر الأنواع شيوعا حيث تؤثر على بين 1 و2 في المائة من الأطفال الصغار.


العنوان: فيروس الهربس مرتبط باضطرابات المخ بمرضى الفصام
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:34:45 am

أظهرت دراسة جديدة لعلماء جامعة جونز هوبكنز أن التعرض لفيروس ( herpes simplex virus 1 ) المسبب للقرح الباردة ( Cold sore ) قد يسبب أيضا انكماش مناطق المخ و فقدان مهارات التركيز و الذاكرة و الحركات المتناسقة بمرضى الفصام ( schizophrenia ) .

و لقد أظهرت بعض الأبحاث السابقة تعرض مرضى الفصام الذين لديهم الأجسام المضادة لفيروس ( HSV-1 ) لأعراض الإصابة بالفصام بشكل أكثر حدة و اضطراب الوظائف المعرفية بشكل اكبر مقارنة بالأفراد المصابين بالفصام أيضا و لم يصابوا بالفيروس .

كما أظهرت بعض الأبحاث انخفاض حجم المخ بالأفراد المصابين بالفصام و لديهم الأجسام المضادة لفيروس ( HSV-1 ) .

و تضمنت الدراسة الجديدة 40 مريض بالفصام 25 منهم لديهم الأجسام المضادة لفيروس ( HSV-1 ) حيث تم إخضاعهم لاختبارات قياس سرعة تناسق الحركات و الذاكرة اللفظية و المهارات التنظيمية ثم تم تصوير أمخاخهم باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي .

و أظهرت النتائج أن الأفراد الذين لديهم الأجسام المضادة لفيروس ( HSV-1 ) نفذوا الاختبارات بشكل أسوأ مقارنة ببقية المشاركين كما اظهر تصوير المخ انخفاض حجم منطقة المخ ( anterior cingulate ) المسؤلة عن القدرة على تبديل المهمات و سرعة المعاملات كذلك انخفض حجم المخيخ ( cerebellum ) بالأفراد الذين نفذوا الاختبارات بشكل سيء .

و يقول العلماء أن النتائج تشير إلى أن هناك علاقة رئيسية بين فيروس ( HSV-1 ) و الاضطرابات المعرفية عن طريق مهاجمة مناطق المخ المسؤلة عنها .

و يضيف العلماء أن الدراسة الجديدة ستساعد على تطوير طرق جديدة لعلاج مرض الفصام باستخدام مضادات الفيروسات .
العنوان: اكتشاف إنزيم مرتبط بالإصابة بداء السكري النوع الأول
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:36:22 am


اكتشف علماء كلية طب أيسترن فيرجينيا أن إنزيم 12-Lipoxygenase مرتبط بتلف و تدمير خلايا بيتا المنتجة للأنسولين بالبنكرياس و بالتالي الإصابة بداء السكري النوع الأول .

و قام العلماء بدراسة خلايا بيتا البشرية حيث اكتشفوا أن إنزيم ( 12-LO ) ينتج شحوم معينة تستهدف خلايا بيتا و تدمرها الأمر الذي يؤدي لتوقف إنتاج الأنسولين و بالتالي الإصابة بداء السكري النوع الأول .

و أظهرت الدراسات أن إزالة الجين المنتج للإنزيم بفئران المعامل يمنع الإصابة بداء السكري النوع الأول .

و يقوم العلماء حاليا بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا بإجراء أبحاث و اختبارات لإيجاد عقاقير تستهدف إنزيم ( 12-LO ) و بالتالي تمنع تلف خلايا بيتا و تعالج داء السكري النوع الأول .
العنوان: تلف المخ مرتبط بتوقف التنفس الانسدادي النومي
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:37:06 am

أظهرت دراسة جديدة لعلماء مركز سامسونج الطبي أن الأفراد المصابين بتوقف التنفس الانسدادي النومي ( obstructive sleep apnea ) يعانون من انخفاض تركيز المادة الرمادية بمناطق مختلفة من المخ و هو ما قد يفسر مشاكل الذاكرة و الاضطرابات القلبية الوعائية المصاحبة لهذا الاضطراب .

و تضمنت الدراسة 36 فرد يبلغون من العمر 45 عام و مصابين بتوقف التنفس الانسدادي النومي حيث أظهرت الفحوصات انخفاض تركيز المادة الرمادية بمناطق مختلفة من المخ و لكن لم يكن هناك تغير في حجم المادة الرمادية و ذلك مقارنة بالأفراد الأصحاء .

و يقول العلماء أن المادة الرمادية للمخ تشير إلى القشرة المخية ( cerebral cortex ) و التي تتمركز بها معظم عمليات معالجة المعلومات لذا فان التلف بهذه المادة يؤدي لضعف الذاكرة و القدرات المعرفية و الاضطرابات العاطفية و الاضطرابات القلبية الوعائية .

و يضيف العلماء أن استخدام علاج ضغط الهواء الايجابي المستمر قد يمنع زيادة التلف بالمخ بمرضى توقف التنفس الانسدادي النومي و انه سيتم إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة بشكل كامل إذا ما كان توقف التنفس الانسدادي النومي يسبب انخفاض تركيز المادة الرمادية بالمخ أو أن سبب أخر يؤدي لهذا التلف المخي .


العنوان: الكركم للوقاية من تلف الكبد
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:37:40 am


أظهرت دراسة جديدة لعلماء كلية طب جامعة جراتز النمساوية ان مركب الكركمين ( Curcumin ) و الذي يوجد بالكركم ( turmeric ) من الممكن أن يؤخر تلف الكبد الناتج عن الالتهاب و الذي قد يؤدي للإصابة بتليف الكبد .

و قام العلماء بتحليل دماء و أنسجة فئران معامل مصابة بالتهاب الكبد المزمن قبل و بعد إطعامها مركب الكركمين لمدة 8 أسابيع .

و أظهرت النتائج أن استهلاك الكركمين أدي لانخفاض انسداد قناة الصفراء ( bile duct ) و منع تلف الكبد و تليفه و ذلك خلال فترة تراوحت بين 4 إلى 8 أسابيع و ذلك بسبب تداخل الكركمين مع الإشارات الكيميائية المرتبطة بعملية الالتهاب في حين لم تظهر هذه التأثيرات بالفئران التي استهلكت أطعمة لا تحتوي على الكركمين .

و يقول العلماء أن الدراسة تظهر انه من الممكن استخدام الكركمين كعلاج لالتهاب الكبد حيث أن التأثيرات طويلة المدى للعقاقير المتوافرة حاليا ( ursodeoxycholic acid ) غير معلومة حتى الآن و تعتبر عمليات زرع الكبد البديل الأخر للعلاج .
العنوان: زيادة التأثيرات السلبية لمكملات الكالسيوم
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:38:27 am




اكتشف العلماء عام 1900 متلازمة مرضية تسمى متلازمة الحليب القلوي تنتج عن استهلاك الحليب مع استعمال العقاقير المضادة لأحماض المعدة لعلاج قرح المعدة و تؤدي لارتفاع مستوى الكالسيوم بالدم لدرجة خطيرة و هو ما يؤدي لارتفاع ضغط الدم و الفشل الكلوي .

و مع ظهور أنواع جديدة من عقاقير أحماض المعدة بدأت هذه المتلازمة بالانحسار و لكن على ما يبدوا فإنها عادت للظهور مرة أخرى .

و كشف تعليق نشر بمجلة ( ( JASN ) الأمريكية عن زيادة الإصابة بمتلازمة الحليب القلوي مرة أخرى و لكن السبب يرجع هذه المرة إلى كثرة استعمال المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم و فيتامين ( د ) و التي تستعمل في الغالب لعلاج حالات هشاشة العظام .

و يقول العلماء أن النساء بعد سن انقطاع الطمث و الحوامل و الأفراد الذين خضعوا لعملية زرع الأعضاء و الأفراد المصابين بالشره أو يخضعون لعمليات غسيل كلوي أكثر عرضة للإصابة بهذه المتلازمة .

و يضيف العلماء انه لا يجب استهلاك جرعات اكبر من 1 .5 جم يوميا من الكالسيوم للوقاية من الإصابة بمتلازمة الحليب القلوي, هذه الجرعة تعتبر الكمية الموصي بها من قبل الأطباء لذا فانه تحمل أقصى فائدة لجسم و لن تسبب أي أعراض مضرة .

العنوان: الوجبات الغذائية عالية الدهون تؤدي للإصابة بالربو
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:39:22 am


أظهرت دراسة جديدة لعلماء معهد هنتر للأبحاث الطبية الاسترالي أن استهلاك الوجبات الغذائية عالية الدهون قد يؤدي للإصابة بأزمات الربو بالأفراد المصابين بالربو بعد استهلاك الوجبة بحوالي أربعة ساعات .

و تضمنت الدراسة 30 فرد غير مصابين بالسمنة و مصابين بداء الربو كذلك 16 فرد مصابين بالسمنة و غير مصابين بداء الربو حيث تم إطعامهم إما وجبات غذائية عالية الدهون أو منخفضة الدهون ثم تم جمع عينات اللعاب بعد مرور أربعة ساعات من استهلاك الطعام .

و أظهرت النتائج أن استهلاك الوجبات الغذائية عالية الدهون أدى لزيادة التهاب مجرى الهواء و تأثر وظائف الرئة و انخفاض الاستجابة للعقاقير المعالجة لازمة الربو .

و يقول العلماء أنهم لا يعلمون سبب استجابة الجسم للوجبات عالية الدهون بهذا الشكل و لكن قد يكون السبب تعرف الجهاز المناعي على الدهون أجسام مسببة للأمراض و الالتهاب .

و يضيف العلماء أنهم لا يعلمون مدى استمرارية هذا التأثير و لكن إذا استمر الفرد في استهلاك الدهون يوميا فان التأثير سيستمر عدة ساعات يوميا .

العنوان: شعاع ليزر موجه بصريا لعلاج ضربات القلب الغير طبيعية
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:40:17 am


أظهرت دراسة جديدة نشرت بمجلة ( American Heart Association ) نجاح قسطرة جديد تسمى ( visually-guided laser ) في منع النبضات الكهربائية الغير طبيعية بخنازير المعامل و المرضى المصابين بعدم انتظام ضربات القلب .

و من المعروف أن الحالات الحادة من عدم انتظام ضربات القلب تستدعي عملية تسمى ( ablation ) و التي تدمر مجموعة الخلايا المضطربة المسؤلة عن إنتاج النبضات الكهربائية الغير طبيعية المسببة لعدم انتظام ضربات القلب .

و تضمنت الدراسة الجديدة 27 مريض يبلغون من العمر 53 عام و يعانون من عدم انتظام ضربات القلب ( paroxysmal atrial fibrillation ) .

كما قام العلماء بإجراء اختبارات على خنازير المعامل بسبب التشابه الكبير بين قلب الإنسان و الخنزير .

و قام العلماء باستهداف الخلايا بالأوردة الرئوية باستخدام شعاع الليزر حيث نجحوا بمنع نشاط هذه الخلايا المضطربة بنسبة دقة وصلت إلى 100% و ظلت 90% من هذه الخلايا المضطربة غير نشطة بعد مرور ثلاثة أشهر على العلاج .

و يختلف هذا النوع الجديد من القسطرة عن الأنواع الأخرى التي تعتمد على أشعة أكس للتوجيه فإنها تستخدم منظار ( endoscope ) مما يسمح بتوجيه بصري مستمر و استهداف الخلايا بدقة كبيرة .

و يقول العلماء أنهم دمروا الخلايا بنمط متداخل ( overlapping pattern ) لمنع نشاطها تماما و استعادة هذا النشاط مرة أخرى .

العنوان: مسبار فلوريسنت لاكتشاف أورام الفم
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:40:55 am


ترتفع حاليا عدد حالات الإصابة بسرطان الفم و الحنجرة و البلعوم و السبب يرجع إلى فيروس ( human papillomavirus ) بالإضافة إلى السبب الرئيسي و هو التدخين و لا يتم اكتشاف حالات الإصابة إلا بعد وقت كبير و وصول الورم السرطاني إلى مرحلة متقدمة .

و نجح علماء جامعة كاليفورنيا الأمريكية في تطوير مسبار فلوريسنت ( Fluorescent probe ) يتكون من الألياف البصرية ( fiber-optic ) يمكنه اكتشاف سرطانات الفم في مراحله الأولى .

و يقوم المسبار بتنشيط جزيئات أنسجة المريض باستخدام شعاع الليزر حيث تستجيب بعض هذه الجزيئات عن طريق إشعاع ضوء فلوريسنت مما يمكن المسبار من تحديد هذه الأضواء و تحليلها باستخدام عملية تسمى ( TR-LIFS ) و التي توضح نوع الجزيئات بالأنسجة .

و أظهرت الاختبارات على فئران المعامل نجاح كبير مما شجع العلماء على إجراء الاختبارات على 9 أفراد سيخضعون لجراحات بالفم و البلعوم و الحنجرة حيث تم مقارنة نتائج تحليل الخزعات ( biopsy ) و المسبار الجديد و اظهر المسبار الجديد دقة كبيرة في اكتشاف الأورام السرطانية في بيئة العمليات الجراحية .

و يقول العلماء أن المسبار الجديد يمكن استخدامه لاكتشاف سرطانات الفم و البلعوم و الحنجرة في مراحلهم الأولى كما يمكن استخدامه أثناء العمليات الجراحية لتحديد أطراف الأورام السرطانية .
العنوان: جهاز جديد لعلاج اضطرابات المعدة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:41:32 am



أظهرت دراسة جديدة لعلماء جامعة جوتنبرج السويدية انه من الممكن استخدام جهاز ( Gastric Pacemaker ) و الذي يحفز المعدة كهربائيا للتحكم بالتقيؤ المزمن بالأفراد المصابين باضطرابات المعدة الحادة .

و أجرى العلماء اختبارات على 27 فرد حيث تم تحفيز معدتهم كهربائيا الأمر الذي أدى لانخفاض أعراض الغثيان و التقيؤ .

ثم قام العلماء بزرع جهاز ( Gastric Pacemaker ) بمعدة 20 مريض الأمر إلي أدى لتحسن عام بحالتهم بنسبة 90% .

و يقول العلماء أن التحفيز الكهربائي لا يؤثر على المعدة بشكل محلي بل أن التحفيز الكهربائي يؤثر بشكل ما على مركز المخ المتحكم بالغثيان و التقيؤ .

و يستخدم جهاز ( Gastric Pacemaker ) بالفعل بمرضى داء السكري الذين يعانون من التقيؤ المزمن .

و يقول العلماء أن الدراسة الجديدة توضح انه بالإمكان استخدام جهاز ( Gastric Pacemaker ) لعلاج عدد كبير من اضطرابات المعدة مثل اضطرابات المعدة المصاحبة للعلاج الكيميائي للسرطان أو الشعور بالغثيان أثناء فترة الحمل .
العنوان: مضخات قلبية جديدة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:42:25 am


أظهرت دراسة لعلماء جامعة وسيكنسون – ماديسون أن مضخات القلب الجديدة ( HeartMate II ) أكثر فعالية في تحسين فرص البقاء على قيد الحياة و تحسين نوعية الحياة لمرضى الفشل القلبي الحاد و ذلك مقارنة بالمضخات القلبية المتوافرة حاليا .

و لقد صدقت إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية ( FDA ) على استخدام المضخة الجديدة بمرضى الفشل القلبي الحاد كعلاج ( destination ) .

و تضمنت الدراسة الجديدة 134 فرد يستخدمون المضخة الجديدة ( HeartMate II ) و 66 فرد يستخدمون طراز قديم من المضخة يسمى ( HeartMate XVE ) .

و يعاني المشاركين بالدراسة من الفشل القلبي الحاد و يتوقع أن يبقوا على قيد الحياة لفترة قد تصل إلي عام واحد .

و أظهرت النتائج أن 47% من المرضى الذين استخدموا المضخة الجديدة مازالوا على قيد الحياة بعد مرور عامين كاملين و بدون حدوث أي أزمات قلبية و فشل بالمضخة و ذلك مقارنة بنسبة 11% بالأفراد الذين استخدموا المضخة الأخرى .

و تعتبر المضخة الجديدة اصغر حجما من المضخات الحالية حيث يبلغ حجمها ثمن حجم المضخة القديمة أي حجم البطاريات ( C ) مما يمكن من استخدامها بالأفراد أصحاب الأجسام الصغيرة و بالنساء كما أن القطع الذي يتم إحداثه بالجسم من اجل زرع المضخة يكون اصغر .

و تتكون المضخة الجديدة من مضخة طرد مركزي ( impeller pump ) و لا تحتاج إلي صمامات ( valves ) حيث أن الدم يتحرك بداخلها في اتجاه واحد فقط .

و يقول العلماء أن المضخة الجديدة ستفيد عدد كبير من المرضى بجميع أنحاء العالم و انه من احد صفاتها انه لا يوجد نبض أو ضغط دم بالمرضى الذين يستخدمونها حيث أنها تستخدم مضخة الطرد المركزي و لا يوجد بها صمامات .
العنوان: النيتروجلسرين لعلاج سرطان البروستاتا
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:48:32 am


أظهرت دراسة لعلماء جامعة كوينز أن الجرعات المنخفضة من النيتروجلسرين من الممكن أن تؤخر أو تمنع تقدم سرطان البروستاتا .

و من المعروف أن النيتروجلسرين يستخدم منذ مئة عام لعلاج الأزمات القلبية حيث انه يتحول بداخل الجسم إلى مركب أكسيد النيتريك .

و لقد اظهر بحث سابق لعلماء جامعة كوينز أن انخفاض مستوى أكسيد النيتريك مرتبط بتطور الأورام السرطانية و انه من الممكن إيقافها بجرعات منخفضة من النيتروجلسرين .

و تضمنت الدراسة 29 رجل يعانون من ارتفاع مستوى ( PSA ) بعد إجرائهم لعملية البروستاتا الجراحية أو الخضوع للعلاج الكيميائي و هو ما قد يدل على استمرارية تقدم المرض .

و تم علاج المشاركين بالدراسة باستخدام جرعات منخفضة من النيتروجلسرين عن طريق استخدام رقع الجلد و تم قياس مستوى ( PSA ) .

و أظهرت النتائج تأخر تطور المرض أو توقفه تماما بحوالي 17% من المرضى .

العنوان: مستخرج البروكلي للقضاء على خلايا سرطان الثدي الجذعية
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:50:54 am


أظهرت احدث دراسات علماء جامعة ميتشيجن الأمريكية أن مركب ( sulforaphane ) و الذي يستخرج من البروكلي قد يساعد أو يمنع الإصابة بسرطان الثدي عن طريق استهداف الخلايا السرطانية الجذعية و التي تساعد الأورام السرطانية على النمو .

و لقد أظهرت بعض الأبحاث السابقة تأثيرات مركب ( sulforaphane ) على السرطان و لكن هذه هي الدراسة الأولى التي توضح تأثيرات المركب على الخلايا السرطانية الجذعية .

و من المعروف أن طرق العلاج الكيميائي المتوافرة حاليا لا تحدث تأثير على الخلايا السرطانية الجذعية الأمر الذي قد يؤدي للإصابة مرة أخرى بالسرطان أو انتشاره .

و أجرى العلماء اختبارات على فئران المعامل المصابة بسرطان الثدي حيث تم حقنها بتركيزات مختلفة من مركب ( ) ثم تم معرفة عدد الخلايا السرطانية الجذعية .

و أظهرت النتائج انخفاض مستوى الخلايا السرطانية الجذعية بعد الحقن بمركب ( sulforaphane ) و بدون إحداث تأثيرات على الخلايا الطبيعية .

كما أظهرت النتائج أن المركب ( sulforaphane ) نجح في القضاء على الخلايا السرطانية الجذعية و منع نمو الأورام السرطانية .

كما أظهرت الاختبارات على الخلايا البشرية نفس النتائج .

و يقول العلماء أن التركيزات المستخدمة بالاختبارات و التي أحدثت التأثيرات المضادة لسرطان لا يمكن الحصول عليها من خلال استهلاك البروكلي و انهم بصدد تطوير طرق جديدة لاستخراج المركب من البروكلي .
العنوان: تطوير بنكرياس اصطناعي لعلاج داء السكري النوع الأول
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:52:26 am


أظهرت الاختبارات البشرية الأولية للتصميم الجديد للبنكرياس الاصطناعي فعالية الجهاز الجديد في السيطرة على مستوى السكر بالدم و عدم إحداث انخفاض لمستوى السكر بالدم ( hypoglycemia ) بالأفراد المصابين بداء السكري النوع الأول .

و صمم الجهاز الجديد من قبل علماء جامعة بوسطن الأمريكية حيث يقوم الجهاز و الذي يعتبر نظام حلقة مغلقة ( closed-loop ) بتوصيل هرمون الأنسولين و الذي يمنع ارتفاع مستوى السكر بالدم بعد الوجبات و الجلوكاجون و الذي يمنع انخفاض مستوى السكر بالجسم .

و يعتمد الجهاز على برنامج يستخدم المعادلات الرياضية لاحتساب الكميات المناسبة التي يحتاجها مريض داء السكري من هرمون الأنسولين و الجلوكاجون .

و يقول العلماء أنهم أضافوا هرمون الجلوكاجون للجهاز الجديد حيث أن الإصابة بداء السكري النوع الأول تؤدى لتضرر خلايا بيتا المنتجة للأنسولين بالبنكرياس كذلك خلايا ألفا المنتجة لهرمون الجلوكاجون .

و أجرى العلماء اختبارات متعددة على حوالي 11 مريض بداء السكري النوع الأول حيث تم متابعة مستوى السكر بالدم و استخدام البنكرياس الاصطناعي و إطعام المشاركين وجبات مرتفعة الكاربوهيدرات .

و أظهرت النتائج فعالية الجهاز في الحفاظ على مستوى السكر بالدم بقيمة ( 164 mg/dl ) و التي تعتبر مرتفعة نسبيا عن الطبيعي و لكنها لن تسبب انخفاض مستوى السكر بالدم ( hypoglycemia ) .

و يقول العلماء أن الاختبارات الجديدة تعتبر خطوة ناجحة أخرى في طريق تطوير البنكرياس الاصطناعي و انه عند اكتمال تطوير الجهاز و استخدام المرضى له لن يحتاجوا للحقن اليومي و سيحتاجون فقط لتغير مكان المضخة كل ثلاثة أيام و تغير مكان متابعة الجلوكوز كل أسبوع .
العنوان: تقنية جديدة للكشف عن السرطان بالعقد الليمفاوية
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:53:12 am


نجح علماء جامعة ميسوري في تطوير تقنية جديدة تعتمد على تكنولوجيا الصوت و الضوء ( photoacoustics laser-induced ultrasound ) تمكنهم من معرفة أذا ما كان سرطان الجلد ( melanoma ) انتقل إلى العقد الليمفاوية .

و من المعروف انه من الممكن السيطرة على سرطان الجلد في المرحلة الثانية من الإصابة أي كونه مازال بالجلد عن طريق الجراحة و إزالة المكان المصاب أما أذا انتقل إلى المرحلة الثالثة من الإصابة أي نجاح السرطان في الانتقال إلى العقد الليمفاوية فان يجب استخدام طرق علاج أكثر عنفا .

و من المعروف أن عملية فحص عقدة ليمفاوية تعبر صعبة للغاية كما أنها قد تكون غير دقيقة .

و تعتمد التقنية الجديدة على تسليط شعاع ليزر إلى خزعة ( biopsy ) العقدة الليمفاوية و هو ما سيؤدى لامتصاص شعاع الليزر بالعينة أذا ما كانت مصابة بسرطان الجلد و ذلك لأنها في هذه الحالة ستحتوى على مادة ( melanin ) بنسبة 95% .

و سترتفع و تنخفض درجة حرارة الخلايا بشكل سريع بسبب امتصاص شعاع الليزر و هو ما سوف يؤدي لتمدد و انكماش الخلايا الأمر الذي سيؤدي لإنتاج ضوضاء معينة يمكن اكتشافها باستخدام مستشعرات معينة و هو ما سيؤدي بالتالي إلى معرفة المكان العام لوجود السرطان بالعقدة الليمفاوية .

و يقول العلماء أن الطريقة الجديدة تعتبر أسرع و أسهل كما أنها تعتبر أكثر دقة من الطرق الحالية لفحص العقد الليمفاوية .



العنوان: زيادة خطر الإصابة بالسرطان بالأفراد المصابين بداء السكري
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:54:03 am




أظهرت دراسة جديدة لعلماء المركز الألماني لأبحاث السرطان أن الأفراد المصابين بداء السكري النوع الثاني أكثر عرضة للإصابة بأنواع معينة من السرطانات .

و تضمنت الدراسة الجديدة 125126 مواطن سويدي ادخلوا للمستشفيات بسبب مشاكل تتعلق بالإصابة بداء السكري النوع الثاني حيث تم مقارنة حالات الإصابة بالسرطان بهم مقارنة بسكان السويد عموما .

و اكتشف العلماء أن الإصابة بداء السكري النوع الثاني تؤدي لزيادة خطر الإصابة ب24 نوع من السرطانات مثل سرطان الكبد و البنكرياس حيث ارتفعت معدلات الإصابة بهذين النوعين بمقدار 6 و 4 بالأفراد المصابين بداء السكري النوع الثاني كما ارتفعت معدلات الإصابة بسرطان الكلى و البلعوم و الأمعاء الدقيقة و الجهاز العصبي بمقدار الضعف .

كما أظهرت النتائج انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بالأفراد المصابين بداء السكري النوع الثاني حيث ترتبط الإصابة بداء السكري النوع الثاني بانخفاض مستوى هرمون الذكورة التيستوستيرون و الذي يرتبط بدوره بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا .



العنوان: بكتيريا الفم مرتبطة بالولادة المبكرة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:54:50 am


حوالي 12% من حالات الولادة بالولايات المتحدة الأمريكية تكون حالات ولادة مبكرة ( Pre-Term Birth ) و هو ما يشير إلى ارتفاع حالات الولادة المبكرة بنسبة 36% خلال الخمس و عشرين عام الماضية .

و تعتبر العدوى الداخلية للرحم ( Intrauterine Infections ) السبب الرئيسي للولادة المبكرة و الإجهاض و وفاة الجنين .

و أظهرت الاكتشافات الطبية السابقة أن سبب العدوى الداخلية للرحم يرجع إلى البكتيريا الصاعدة للرحم من المسالك التناسلية السفلى .

و أظهرت احدث الدراسات التي قام بها علماء جامعة ( Case Western Reserve ) الأمريكية أن بكتيريا الفم مرتبطة أيضا بالولادة المبكرة .

و يحتوى الفم البشري على حوالي 700 سلالة من البكتيريا و يعتبر التهاب اللثة ( Gingivitis ) احد المشاكل المصاحبة للحمل و التي تؤدي لزيادة مستوى البكتيريا بالفم و بالتالي زيادة احتمالات انتقال هذه البكتيريا للمشيمة من خلال الدم .

و أجرى العلماء اختبارات على فئران المعامل حيث تم حقن عينات من اللعاب بالفئران الحوامل .

اكتشف العلماء أن مصدر عدد كبير من البكتيريا التي تستعمر المشيمة بالفئران هو الفم و هو ما أدى لزيادة تعقيدات الحمل .

و يقول العلماء أن الدراسة توضح للمرة الأولى ارتباط بكتيريا الفم بالعدوى الداخلية للرحم و هو ما يعني انه بالإمكان تقليل احتمال حدوث مشاكل الحمل و الولادة عن طريق استهداف بكتيريا الفم .
العنوان: خطوات بسيطة أثرها كبير على الصحة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:55:24 am

قال باحثون دوليون أن الجهود التي تهدف إلى التقليل من تناول الملح ومكافحة التدخين وضمان تعاطي المعرضين لخطر الإصابة بمرض القلب الأدوية اللازمة يمكن أن يمنع وقوع ملايين الوفيات كل عام.

وذكر باحثون من منظمة الصحة العالمية وآخرون في تقرير خاص نشر في دورية (لانسيت) الطبية يوم الثلاثاء أن مثل هذه الخطوات البسيطة تكلف القليل لكنها توفر مليارات الدولارات التي تضيع بسبب تأثر الإنتاجية وتكاليف الرعاية الصحية.

ودرس الباحثون في جهود الوقاية في 23 دولة من ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة من بينها الصين والهند وروسيا والبرازيل وتركيا والمكسيك وباكستان وجنوب إفريقيا وبولندا ونيجيريا وهي دول تشهد 80 في المائة من الوفيات التي تسببها الأمراض المزمنة مثل القلب والسرطان والسكري على مستوى العالم.

وقال الدكتور برويز اساريا من مؤسسة (كينجز فاند لندن) أن تقليل تناول الملح بنسبة 15 في المائة وتطبيق تدابير لمكافحة التدخين مثل زيادة الضرائب ومنع التدخين في أماكن العمل وتنمية الوعي العام ستمنع وقوع نحو 14 مليون وفاة خلال عشر سنوات بتكلفة تقل عن 40 سنتا للشخص في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة. وذكر الباحثون أن التكلفة قد تتراوح من 50 سنتا إلى دولار للشخص في الدول ذات الدخول المرتفعة.

والإكثار من تناول الملح قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي قد يزيد خطر الإصابة بالجلطات والأزمات القلبية. وتوصي منظمة الصحة العالمية بألا يزيد مقدار استهلاك الملح عن خمسة جرامات يومياً. وذكر اساريا وزملاؤه أنه يمكن تقليل استهلاك الملح عن طريق خفض نسبة الملح في الأغذية المصنعة وتنظيم حملة إعلامية لتشجيع الناس على تناول قدر أقل من الملح.

وقال الباحثون "نتائجنا تظهر أنه في خلال عشرة أعوام يمكن تجنب وقوع 13.8 مليون حالة وفاة إذا نفذت التدابير المختارة لتقليل استخدام الملح والتبغ."

ومعظم الوفيات التي سيمكن تجنبها وتمثل 76 في المائة تقريبا سببها مرض القلب تليها نسبة 15 في المائة سببها أمراض الجهاز التنفسي وحوالي 9 بالمائة بسبب السرطان.

وفي دراسة أخرى قال ستيفن ليم من جامعة واشنطن في سياتل وزملاؤه أن الجهود التي تهدف إلى علاج المعرضين بشدة لخطر الإصابة بمرض القلب في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة يمكن أن تحول دون وقوع حوالي 18 مليون وفاة خلال عشرة أعوام.

وعرض الباحثون أثر إعطاء بعض المعرضين بشدة لخطر الإصابة بمرض القلب قدرا معينا من الأسبرين وحبتين من حبوب ضغط الدم المعروفة وعقارا لخفض نسبة الكوليسترول. وتتكلف هذه المجموعة 47 مليار دولار على مدى عشر سنوات أي ما متوسطه 1.08 دولار للشخص سنوياً.

وقال الدكتور كولين ماذرز أن أمراض القلب والجلطات والسكري في الدول الثلاث والعشرين التي شملتها الدراسة ستتسبب في خسارة 84 مليار دولار من الناتج الاقتصادي بين عامي 2006 و2015.

وأضاف "العبء المتزايد الناجم عن الأمراض المزمنة سيكون شديدا بصورة خاصة في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة وهي الأقل قدرة على تحمل انتكاسة في التنمية لأسباب صحية."

العنوان: اللحوم تزيد أيضاً من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:55:58 am

قال باحثون أمريكيون يوم الاثنين أن الذين يتناولون مقادير كبيرة من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة يواجهون مخاطر اكبر للإصابة بأنواع عديدة من السرطان وبينها سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم.

وهذه أول دراسة كبيرة تظهر صلة بين اللحوم وسرطان الرئة. وتظهر أيضاً أن الذين يتناولون مقادير كبيرة من اللحوم يواجهون مخاطر اكبر للإصابة بسرطان الكبد والمريء وأن الرجال يزيدون مخاطر إصابتهم بسرطان البنكرياس بتناولهم اللحوم الحمراء.

وكتب الدكتور اماندا وزملاء له في المعهد الوطني الأمريكي للسرطان في تقريرهم الذي نشر في "دورية المكتبة العامة للعلوم" الطبية قائلين "اي خفض في استهلاك اللحوم الحمراء والمصنعة قد يؤدي إلى خفض احتمال السرطان في أماكن متعددة."

ودرس الباحثون حالة 500 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و 71 عاما شاركوا في نظام غذائي ودراسة اجريت بالاشتراك مع "الاتحاد الأمريكي للمتقاعدين". وبعد ثماني سنوات شخصت إصابة 53396 حالة منهم بالسرطان.

وكتب الباحثون قائلين "أظهرت الإحصائيات زيادة في المخاطر (تتراوح بين 20 و60 في المائة) للإصابة بسرطانات المريء والقولون والمستقيم والكبد وسرطان الرئة وذلك من خلال مقارنة بين أعلى الأشخاص تناولا للحوم الحمراء واقلهم تناولا لها".

ويواجه أعلى خمس الأشخاص تناولا للحوم المصنعة زيادة نسبتها 20 في المائة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم -ومعظمهم بسرطان المستقيم- ومخاطر أعلى بنسبة 16 في المائة للإصابة بسرطان الرئة.

وكتب الباحثون قائلين "علاوة على ذلك، يرتبط مقدار تناول اللحوم الحمراء بمخاطر أعلى للإصابة بسرطان المريء والكبد."

وظلت هذه الفوارق قائمة حتى عندما أخذ في الاعتبار عامل التدخين.

وأضاف الباحثون أن مقدار تناول اللحوم الحمراء غير مرتبط بسرطانات المعدة أو المثانة أو اللوكيميا (ابيضاض الدم) وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد القتامي.

وعرفت اللحوم الحمراء بأنها كل أنواع لحوم الأبقار والخنازير ولحوم الحمل بينما شملت اللحوم المصنعة لحم الخنزير المقدد ونقانق اللحوم الحمراء ونقانق الدواجن واللنشيون وفخذ الخنزير ومعظم أنواع "الهوت دوج".


العنوان: الشاي الأخضر قد يقي من سرطان القولون
أرسل بواسطة: ezz-eldeen في يوم 18-07-2010 , س 01:56:30 am


أظهرت تجارب أجريت على الحيوانات أن مستخرجا من الشاي الأخضر يمنع الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

ويشير بحث أعلن إمام المؤتمر الدولي السادس حول آفاق الوقاية من السرطان برعاية الجمعية الأمريكية لبحوث السرطان إلى أن مركب "البوليفينون إي" الموجود في الشاي الأخضر حد من نمو أورام القولون والمستقيم لدى الفئران التي عرضت لعنصر مسبب للسرطان.

وقال الدكتور هانج تشياو بكلية ارنست ماريو للصيدلة بجامعة رتجيرز في بيسكاتاواي في نيوجيرزي في بيان "نتائجنا توضح أن الفئران التي تغذت على وجبات تضمنت مركب "البوليفينون إي" قل احتمال إصابتها بسرطان القولون".
وأشار إلى أن هذه النتائج تتسق مع نتائج نشرت في السابق تربط بين تناول الشاي الأخضر وانخفاض معدلات الإصابة بسرطان القولون في شنغهاي بالصين.

وفي هذه الدراسة حقن تشياو وزملاء له فئرانا بالمادة الكيماوية "ازوكسيميثان" المعروف بأنها تسبب سرطان القولون والمستقيم بين البشر. ثم غذوا هذه الفئران على طعام غني بالدهون على النموذج الغربي مع مركب "البوليفينون إي" أو بدونه لمدة 34 أسبوعا. وكان حجم مركب "البوليفينون" الذي تناولته هذه الحيوانات معادل تقريبا لما يتراوح بين أربعة وستة أكواب من الشاي الأخضر يوميا. وقال تشياو أمام المؤتمر أن مركب "البوليفينون إي" أدى إلى خفض العدد الإجمالي للأورام لكل فأر كما خفض من حجم الأورام مقارنة بالفئران في مجموعة التحكم التي لم تعط مركب " البوليفينون إي". وقال "في مجموعة التحكم، أصيب 67 في المائة من الفئران بأورام خبيثة بينما في مجموعة التجارب أصيب 27 في المائة فقط من الفئران بأورام خبيثة. والأكثر أهمية أن عناصر البوليفنيول الموجودة في الشاي الأخضر خفضت من عدد الأورام الخبيثة لكل فأر بنسبة 80 في المائة مقارنة بمجموعة التحكم".

وعندما حلل الباحثون عينات من الدم ونسيج القولون، وجدوا "كمية كبيرة من عناصر البوليفنيول الموجودة في الشاي الأخضر في تلك العينات في حيوانات المعالجة وان هذه المستويات من عناصر البوليفنيول مماثلة تقريبا لدى الإنسان بعد تناول أوراق الشاي الأخضر أو مشروب الشاي الأخضر". ويعتقد الباحثون أن هذه النتائج ستمهد الطريق أمام تجارب سريرية على عناصر البوليفنيول الموجودة في الشاي الأخضر بين البشر".